Menu


سياحة وسفر

هيئة السياحة: «عسير» الوجهة المفضلة للأسر السعودية والخليجية في الصيف

تشهد منطقة عسير مع بداية فصل الصيف كل عام، إقبالًا كبيرًا من الزوّار والسياح، سواء من داخل المملكة أو خارجها من دول الخليج العربي، مثل دولة الكويت ومملكة البحرين وسلطنة عٌمان ودولة الإمارات؛ وذلك بسبب الطبيعة الخلابة وشواطئها الساحلية وأجوائها الباردة في الصيف، وما تتمتع به من وجود الكثير من المواقع التاريخية والتراثية. وذكر بيانٌ صادرٌ عن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، حصلت «عاجل» على نسخة منه، أن منطقة عسير تمتاز بالعديد من المقومات السياحية والطبيعية، التي جعلتها الوجهة المفضلة للكثير من الأسر السعودية والخليجية في موسم الصيف كل عام؛ حيث بلغ عدد السيّاح في منطقة عسير خلال العام الماضي 2018 أكثر من مليوني زائر وسائح، حسب مركز المعلومات والأبحاث السياحية «ماس» التابع للهيئة. ويوجد في المنطقة عددٌ من المدن، التي يكثر فيها الزوَّار والسياح، لا سيَّما في فترة الصيف، ومنها مدينة أبها وخميس مشيط والعديد من القرى والمحافظات التابعة لها، فيما تعيش المنطقة نموًا متواصلًا في القطاع الفندقي، وتضم أكثر من 544 مُنشأة للإيواء السياحي مرخصة من قبل الهيئة. وتتمتَّع عسير، حسب البيان، بوجود نحو 425 موقعًا أثريًّا مسجلًا في السجل الوطني للآثار بالمملكة؛ حيث تمَّ اكتشاف ما يزيد على 130 موقعًا خلال عام 2018، ومن أهم هذه الآثار موقع جرش الأثري الذي استمرت فيه أعمال التنقيب لمدة عشرة مواسم من قبل البعثات العلمية للهيئة والعبلاء، وتمَّ التنقيب فيه لمدة أربعة مواسم، إضافةً إلى موقع درب الفيل الأثري الذي تمَّ مسحه وتوثيقه وتبتيره خلال الفترة الماضية. كما تحتوي المنطقة على العديد من المتاحف؛ حيث إنَّ هناك ما يزيد على 45 متحفًا خاصًا تمَّ الترخيص لها من قبل الهيئة، وتمثل ما نسبته 26% من عدد المتاحف الخاصة في المملكة، بجانب الانتهاء من بناء وتأثيث متحف عسير الإقليمي، الذي سيتم تشغيله الشهر المقبل. وتضم عسير أكثر من 4275 قريةً تراثية في العديد من مدن وقرى ومحافظات المنطقة، كما تحفل المنطقة بتراث عمراني يضرب في عمق التاريخ، فيما يجري العمل حاليًّا على إعداد ملف تسجيل قرية رجال ألمع في منطقة عسير، ضمن قائمة التراث العالمي في اليونسكو. وفيما يتعلق بالمواقع التراثية في منطقة عسير، فمن المنتظر طرح قصر ثربان في النماص للتشغيل، وكذلك العمل على إعادة تأهيل وترميم قصر أبوملحة التراثي في وسط مدينة أبها؛ ليصبح ضمن العرض المتحفي لمتحف عسير الإقليمي قريبًا، وترميم وتأهيل مسجد العلاية، كما يتم العمل حاليًّا على إعادة تأهيل وترميم قلعة طامي بن شعيب وقرية طبب التراثية، وجارٍ توقيع العقود للبدء في الدراسات واستكمال الأعمال، وأيضًا العمل على إعداد دراسات توثيقية وتأهيلية لقصر مشرفة في النماص؛ حيث يجري طرح المشروع للتنفيذ من قبل الهيئة. يُشار إلى أنَّه تمَّ الإعلان مؤخرًا عن اعتماد وإدراج موسم السودة في عسير، ضمن مبادرة مواسم السعودية 2019، وستكون فترة أنشطته خلال شهر ذي الحجة 1440هـ، الموافق لشهر أغسطس 2019؛ وذلك لما تمتاز به منطقة السودة في عسير من مقومات طبيعية خلابة تتراوح بين جمال الغابات في السودة والمرتفعات ذات الإطلالات الشاهقة والمقومات المناخية المتميزة للمنطقة ومقوماتها السياحية والرياضية والترفيهية؛ حيث يٌعد جبل السودة أعلى نقطة في المملكة.

بالصور.. 3 آلاف نقش إسلامي تروي تاريخ وحضارة المدينة المنورة

تزخر مناطق المملكة بآثار ونقوش عديدة حظيت باهتمام الدولة كونها امتدادًا لإرث حضارات إنسانية عريقة، بينما تتفرد المدينة المنورة وحدها، بأكثر من ثلاثة آلاف نقش إسلامي. وتوجد العديد من النقوش الإسلامية في سفوح الجبال والصخور وعلى ضفاف بعض الأودية داخل المدينة المنورة والقرى التابعة لها؛ حيث تظهر الاعتماد على الخط المدني في ذلك الوقت لرسم النقش وحفره، والعناية برسم حروفه والحفاظ على مستوى تباعدها بدقة، وتوحي بانتشار الكتابة والقراءة والتعلّم بين أفراد المجتمع، ما يعدّ دلائل مادية على عراقة الحضارة الإسلامية. وقال الباحث في الآثار والنقوش الإسلامية محمد بن عبدالله الرثيع المغذوي، إن المدينة المنورة أول عاصمة في التاريخ الإسلامي، وثاني أقدس مكان بعد مكة، فدعا لها النبي - صلى الله عليه وسلم - بالبركة،  بقوله: «اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشدّ وصححها، وبارك لنا في صاعها ومدها، وانقل حماها فاجعلها بالجحفة». وتابع المغذوي: المدينة المنورة حباها الله بموقع مميز محصن، فتحيط بها الحرار البركانية، فمن شرقها حرة واقم، وفي الغرب حرة الوبرة، وإلى جنوبها الشرقي حرة شوران، ومن شمالها وجنوبها تحتضنها الجبال، كأحد، وعير، والجماوات، فضلًا عن أودية جعلتها أرضًا خصبة للزراعة، وفيرة المياه. وأفاد أن المدينة المنورة حظيت بنهضة علمية كبيرة، بعد هجرة النبي - صلى الله عليه وسلم - إليها فكان من حرصه، على ذلك أن جعل فداء بعض أسرى غزوة بدر ممن يعرفون الكتابة، مبينًا أن ذلك تظهره الاكتشافات الأثرية لنقوشهم الإسلامية المبكرة على صفحات جبال، وحرار المدينة المنورة، والمناطق المحيطة بها، والتي تسمى ببادية المدينة المنورة، لافتًا إلى أن جولاته الاستكشافية أثمرت عن رصد أكثر من ثلاثة آلاف نقش تعود لحقب زمنية عديدة. وعدّ الباحث بمجال الآثار، النقوش المكتشفة دليلًا مهمًّا، فيما وصلنا من الآيات والسور ومن السنة النبوية، وفي وشتى العلوم كالأنساب، وعلم التراجم، والأدب، والتاريخ، والخط، واللغة، منها نقوش للصحابة، وللتابعين، والقضاة، وأصحاب الشرط، والحسبة،  ممن لهم ذكر في المصادر التاريخية المتقدمة، وفي تراجم رجال الحديث، والإسناد، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - كما أن للأدباء أيضًا الحظ الوافر منها، وللصيادين، والمتنزهين، وعامة الناس في بادية المدينة، وحاضرتها. وبيَّن المغذوي، أن معظم ما تم اكتشافه هي نقوش لآيات من القرآن الكريم، ونقوش في الوعظ، وفي الدعاء، والوصية، تستند جميعها على أحاديث صحيحة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ونقوش في الرسائل، والشعر، والأخبار، وأخرى توثيقية لملكية أرض أو مجلس أو منزل، أو عين ماء، أو بئر، ومنها نقوش تعريفية لأصحابها، والرسائل النبوية، وغيرها. بدوره استعرض مدير فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة المدينة المنورة فيصل بن خالد المدني الجهود المبذولة للعناية بالنقوش الإسلامية ومواقعها، وحصرها وتوثيقها، كونها جزءًا من التراث الوطني الذي يحظى بعناية واهتمام الدولة وخاصة ما يتعلق بالتراث الإسلامي في المدينة المنورة وغيرها. وقال المدني، إنه منذ إنشاء دائرة الآثار في ثمانينيات القرن الهجري الماضي حرصت الدولة على توثيق ودراسة المواقع الإسلامية وترميمها والاهتمام بها، وازداد الاهتمام بها بعد انضمام قطاع الآثار للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني؛ حيث تم إطلاق برنامج للعناية بمواقع التاريخ الإسلامي، يهدف إلى حصر وتوثيق ودراسة المواقع الإسلامية والنشر عنها، كما صدرت عدد من الأوامر السامية الكريمة بأهمية المحافظة على تلك المواقع. وبشأن وجود إحصائية رسمية تتعلق بعدد النقوش الإسلامية المكتشفة في منطقة المدينة المنورة، قال المدني: حرصت الهيئة على إنشاء سجل للآثار الوطني يوثّق جميع المواقع الأثرية والتراثية وأماكن تواجدها وكل تفاصيلها، فبلغت المواقع الأثرية المسجلة في منطقة المدينة المنورة أكثر من ألف و 1382 موقعًا حتى مطلع هذا العام 1440هـ، ولا تزال المواقع تكتشف وتسجل، خصوصًا النقوش الإسلامية والرسومات الصخرية نظرًا لانتشارها في جميع أرجاء المدينة.

برنامج «مرحبًا ألف في عسير» ينطلق بـ١٩٤ فعالية ومشاركة ١٠ جهات

اعتمد مجلس التنمية السياحية بعسير، برنامج فعاليات الصيف لهذا العام تحت شعار «مرحبًا ألف في عسير»، ويضم عشرات الفعاليات بجميع مدن المنطقة. وقال نائب رئيس المجلس أمين منطقة عسير الدكتور وليد الحميدي، بحسب وكالة الأنباء السعودية، إن البرنامج ينقسم إلى قسمين: الأول يستمر حتى الثالث من أغسطس المقبل بمشاركة عشر جهات حكومية وأهلية ويضم 194 فعالية موزعة على جميع مدن ومحافظات ومراكز المنطقة، وينطلق عقبه القسم الثاني من البرنامج «صيف السودة»، الذي يأتي ضمن مواسم السياحة السعودية، وسيعلن فعالياته أمير المنطقة الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز. وأضاف أن مجلس التنمية السياحية حرص على تنوع الفعاليات لتكون موزعة بين مدينة أبها بـ86 فعالية، ومحافظة النماص بـ19 فعالية ومحافظة بلقرن بـ12 فعالية، ومركز البشائر بـ11 فعالية، ومركز بني عمرو بـ11 فعالية، ومركز بللسمر بتسع فعاليات، ومحافظة تنومة بـسبع فعاليات، ومحافظة خميس مشيط بخمس فعاليات، ومحافظة أحد رفيدة بـ15 فعالية، ومركز الواديين بست فعاليات، ومحافظة سراة عبيدة بثلاث فعاليات، ومحافظة الحرجة بـأربع فعاليات، ومحافظة ظهران الجنوب بثلاث فعاليات، ومركز بللحمر بفعاليتين. وأوضح أن تنفيذ الفعاليات يأتي ضمن تنسيق مشترك بين الجهات المعنية؛ حيث تشارك أمانة عسير بـ129 فعالية، والجمعية السعودية للفنون التشكيلية بعسير (جسفت عسير) بخمس فعاليات، ونادي أبها الأدبي بست فعاليات، والغرفة التجارية الصناعية بأبها بـ11 فعالية، والهيئة العامة للترفيه بثماني فعاليات، والهيئة العامة للرياضة بفعاليتين، وإدارة التعليم بـ20 فعالية، ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله بفعاليتين، ومجلس التنمية السياحية بست فعاليات، وفرع الزراعة بثلاث فعاليات. وأشار الحميدي إلى أن برامج وفعاليات صيف هذا العام ستكون غنية بتنوعها بين بازارات الحرفيين والفعاليات الرياضية كرالي عسير، والهايكنج، والماراثونات، ومسابقات متنوعة في عدد من الألعاب، إضافة إلى برنامج نادي أبها الأدبي الذي سيتضمن 50 نشاطًا ما بين أمسيات ولقاءات ومعارض بجانب العروض السينمائية والترفيهية والضوء والصوت وشارع الشهداء. وأوضح أنه ستقام ست حفلات غنائية على مسرح «طلال مداح» بمركز الملك فهد الثقافي بأبها ومحافظة النماص، سيحييها عدد من  الفنانين والفنانات على مستوى الوطن العربي.

أمير القصيم يوجه محافظ الرس بإقامة مهرجان الشنانة السياحي بشكل سنوي

وجَّه الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود أمير منطقة القصيم، محافظ الرس حسين العساف، بإقامة مهرجان الشنانة السياحي بشكل سنوي، وفعاليات سياحية أخرى بالتنسيق مع الجهات المعنية لما يخدم أهالي محافظة الرس والمناطق القريبة منها، والاستفادة من موقع برج الشنانة التاريخي وأهميته في تاريخ توحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود. وأكد الأمير فيصل بن مشعل، ضرورة تأهيل المعالم الأثرية القريبة من برج الشنانة، والبيوت الطينية المجاورة له، والمحافظة عليها للاستفادة منها في مهرجان الشنانة السياحي، والعناية بكل ما هو حول موقع برج الشنانة التاريخي الذي تشرف عليه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، مباركاً سموه كل مبادرة تخدم هذا الموقع التاريخي المهم وتساعد على إقامة مهرجان سنوي فيه. وأشاد بجهود تطوير موقع برج الشنانة التاريخي وتعاون الأهالي والبلدية مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، حاثاً على بذل مزيد من الاهتمام والعناية، وإقامة هذا المهرجان بالموقع بشكل سنوي، لا سيما وأنه أصبح مزاراً سياحياً مميزاً.

700 جولة تفتيشية على المنشآت السياحية استعدادًا لموسم الطائف

نفذت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في محافظة الطائف، 700 جولة تفتيشية على المنشآت، وذلك ضمن خطتها الرقابية الموجهة لقطاع الفنادق والمنتجعات والوحدات السكنية المفروشة والنزل السياحية، استعدادًا لموسم الطائف الذي ينطلق مطلع شهر أغسطس المقبل ويستمر لمدة 30 يومًا. وأوضحت هيئة السياحة في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني، أن الجولات الرقابية تهدف إلى رفع مستوى الخدمات المقدمة للقطاع السياحي ومعالجة المخالفات المرتكبة حال وجودها، إلى جانب زيادة وعي المستثمرين حول أبرز المخالفات المرتكبة، وأفضل الطرق لتحسين جودة الخدمة المقدمة للنزلاء والسياح على حد سواء. وأضاف البيان أن هذه الخطة تأتي في إطار التأكد من نظامية الأنشطة السياحية، ومستوى النظافة، والتأكد من وجود تراخيص لمزاولة النشاط وإبرازها في أماكن واضحة، إضافة إلى تتبع الشكاوى والبلاغات الواردة للفرع من النزلاء والمستفيدين، وبالتالي معالجتها والتعامل معها وفقاً لأنظمة الهيئة ولوائحها التنفيذية. وأكدت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في محافظه الطائف، أن العمل جارٍ على تكثيف الجهود الرقابية خلال هذه الفترة، للاطلاع على التزامات المنشآت السياحة المختلفة وما عليها من واجبات، وما يترتب على ذلك من مخالفات وإجراءات نظامية؛ حيث تهدف هذه الحملات لخدمة السياحة المحلية ودعم الأنشطة السياحية بالمحافظة، والتأكد من جاهزية المنطقة لاستقبال الزوار خلال هذا الموسم.  وأشارت الهيئة، إلى أنه يمكن للمواطنين والمقيمين تقديم الملاحظات والشكاوى المتعلقة بالقطاع عن طريق الاتصال بمركز الاتصال السياحي على الرقم (19988). يُذكر أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أعلنت في وقت سابق، إطلاق مبادرة (مواسم السعودية 2019)، والتي تتضمن 11 موسمًا سياحيًا تغطي معظم مناطق المملكة، في خطوة هي الأولى من نوعها على المستوى الإقليمي. وتعد مبادرة (مواسم السعودية 2019) نتاج جهود عدة جهات حكومية، عملت منذ منتصف عام 2018 على إطلاق هذه المبادرة، تحت قيادة لجنة عليا يرأسها الأمير محمد بن سلمان (ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رئيس لجنة الفعاليات)، وتشمل اللجنة وزارة الثقافة، الهيئة العامة للترفيه، الهيئة العامة للرياضة، الهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات، بالتنسيق مع مختلف الجهات المختصة. ويحتوي برنامج (مواسم السعودية 2019) على 11 موسمًا، تشمل: موسم المنطقة الشرقية، موسم شهر رمضان المبارك، موسم عيد الفطر، موسم جدة، موسم الطائف، موسم عيد الأضحى، موسم اليوم الوطني، موسم الرياض، موسم الدرعية، موسم العلا، موسم حائل.

موسم جدة.. 150 فعالية تستقطب الزوّار في 5 مواقع

استطاع موسم جدة «بحر وثقافة»، عبر 150 فعالية محلية وعالمية»، استقطاب الزوار في مواقعه الخمسة. وقالت وكالة الأنباء السعودية، اليوم الثلاثاء، إنّ المواقع الخمسة هي مدينة الملك عبدالله الرياضية، والمنطقة التاريخية بمحافظة جدة، التي تتباهى بعجائبها وسحرها التاريخي في وسط جدة؛ ناشرة عبق الماضي، وقد أدرجت ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو، وكورنيش الحمراء، والواجهة البحرية، ومنطقة أبحر. وذلك عبر طيفٍ واسعٍ من الفعاليات والأنشطة السياحية والترفيهية والثقافية، تناسب مختلف الفئات العمرية. ويُسلِّط موسم جدة، الضوء على مقومات جدة كإحدى الوجهات السياحية الرائجة في العالم، وتعزيز مكانتها كعاصمة للسياحة في المملكة، من خلال إعادة تشكيل قطاع الفعاليات والمناسبات، وتشغيلها وإدارتها باعتبارها إحدى أهم الصناعات الحيوية، التي تثري الاقتصاد الوطني؛ حيث تستمر الفعاليات حتى 15 من ذي القعدة المقبل، والتي يُقام العديد منها للمرة الأولى على مستوى المملكة؛ حيث يتواكب الموسم مع مستهدفات رؤية 2030 الطموحة للنهوض برفاهية المجتمع السعودي، وتطوير وتنويع فرص التنمية المحلية، وتعزيز إسهام المملكة في مجال الفنون والثقافة، وتوفير فرص العمل للشباب السعودي. وحدَّد القائمون على فعاليات الموسم حزمةً من الأهداف، على رأسها إبراز الفرص التنموية التي توفرها المملكة، وتسليط الضوء عليها كإحدى الدول السياحية الرائجة في العالم، وتعزيز جهود الدولة في تمكين شباب الوطن، وتوفير فرص عمل للشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة، وتطوير الميزات السياحية لمدينة جدة، وتوفير قطاع واسع من فرص التطوع للشباب السعودي، التي تمنحهم الخبرة وكسب مهارات العمل، وتوفير مجموعة متنوعة من الأعمال الخدماتية الداعمة لقطاع السياحة مثل الضيافة والنقل. «موسم جدة» يُوفِّر قطاعًا واسعًا من فرص العمل الموسمية للشباب والفتيات، ما يمنحهم الخبرة ويؤهلهم لدخول سوق العمل السعودي والتركيز على إبراز الفرص التنموية، إضافةً إلى دعم قطاع الفعاليات والمناسبات وتشغيلها وإدارتها كواحدة من أهم الصناعات الحيوية، التي تثري الاقتصاد الوطني، في حين يضم فريق العمل كادرًا سعوديًا كاملًا، ما يعني الثقة التامة في قدرات شباب الوطن على تنظيم الفعاليات السياحية والترفيهية؛ حيث يواصل أكثر من 5000 شاب وفتاة المشاركة في الموسم، والعمل على مدار الساعة، كلٌ في مجاله للتجهيز للأنشطة المدرجة في جدول الفعاليات.

بالصور.. أمطار الباحة تحول الحدائق والمتنزهات لملتقى عائلي

خرج الكثير من عائلات وشباب أهالي الباحة إلى التنزه في المنطقة، وسط أجواء ممطرة رسمت لوحة فنية بديعة. وفرحًا بتلك الأجواء تحولت متنزهات الأمير حسام بالقيم، والأمير مشاري بخيرة، ومنتزه رغدان، والحدائق العامة في محافظات المنطقة إلى ملتقى للعائلات والمتنزهين لقضاء أوقات جميلة تمتد إلى ساعات الصباح الأولى، فضلًا عن تنزه البعض في الأودية التي تشهد هذه الأيام مسطحات خضراء طبيعية وجريان المياه فيها والشلالات. وخلال هذه الزيارات حرص الأهالي على إعداد وجبات الطعام المختلفة وممارسة رياضة المشي وغيرها من الهويات المختلفة. وتشهد تلك المواقع العديد من الفعاليات والبرامج التي تناسب مختلف شرائح المجتمع، فيما أسهمت تلك الأجواء والفعاليات التي جرى إبرازها عبر ما ينشر من تغطيات إعلامية مختلفة في المنطقة وإظهار مقوماتها السياحية والطبيعية والاقتصادية إلى إقبال وجذب الكثير من السياح إلى المنطقة من داخل المملكة وخارجها. وقد أظهرت الصور المرفقة، فرحة الزوار والأهالي من خلال القيام بجولة في بعض تلك المتنزهات وقد شهدت الساعات الماضية هطول أمطار من متوسطة إلى غزيرة على معظم مناطق المملكة، مع توقعات لهيئة الأرصاد وحماية البيئة لاستمرار  تأثير الرياح النشطة المثيرة للأتربة والغبار، ما يحد من مدى الرؤية الأفقية على الجزء الجنوبي من الساحل الغربي للبحر الأحمر. وعبر صفحتها الرسمية، توقعت الهيئة التغيرات الجوية ليوم السبت، لافتة إلى معاودة درجات الحرارة العظمي ارتفاعها المحسوس على المنطقة الشرقية، يمتد تأثيرها إلى الأجزاء الشرقية من وسط المملكة، متوقعة تكون السحب الرعدية الممطرة خلال فترة ما بعد الظهيرة على مرتفعات جازان، وعسير والباحة . وبالنسبة لحالة البحر الأحمر، أشارت الهيئة إلى أن الرياح السطحية ستكون شمالية إلى شمالية غربية، بسرعة 18-45 كم/ساعة، وبالنسبة لحالة الموج فإنه سيرتفع من متر إلى مترين، ويصل الى مترين ونصف المتر على الجزء الجنوبي .وعلى الخليج العربي فإن الرياح ستكون من شمالية الى شمالية غربية، بسرعة 16-40 كم/ساعة ، مع ارتفاع الموج من متر إلى مترين. وقد نبهت الهيئة، إلى نشاط في الرياح السطحية يؤدي إلى تدني مستوى الرؤية على مدينة نجران ومحافظة شرورة، يستمر حتى الساعة الـ9 مساء اليوم الجمعة. ويأتي هذا، فيما دعت مديرية الدفاع المدني، الجميع إلى اتباع الإرشادات اللازمة في مثل هذه الحالات، خاصةً مرضى الربو، وقائدي المركبات على الطرق السريعة.

24جدارية في «القحمة» تعيد الحياة لأقدم قرى الساحل الغربي

نفَّذت أمانة منطقة عسير، ممثلةً في بلدية الساحل، مبادرة إعادة ترميم وتأهيل قرية القحمة القديمة التي تعتبر من أوائل القرى بالساحل الغربي للمملكة، بالتعاون مع عدد من الفنانين التشكيلين، وذلك من خلال عمل رسومات ولوحات فنية على جدرانها، حيث تعدّ كمرحلة أولى تكمن في إبراز الهُوية التراثية وتحسين المشهد الحضري. وقالت أمانة المنطقة، اليوم الثلاثاء، في إنفوجراف اطلعت عليه «عاجل»، إنَّ هذه المبادرة هدفت إلى المحافظة على القرية من الاندثار، وإعادة تأهيلها والاهتمام بمبانيها القديمة، وتطوير الأحياء بما يواكب رؤية 2030، وتنشيط الجانب السياحي، وإظهار الهوية التراثية للقرية. وتضمَّن الإنفوجراف عددًا من الأرقام حول هذه المبادرة التي تقام في القرية البالغة مساحتُها 600 متر، تستهدف أكثر من 40 منزلًا، ويشارك فيها تسعة فنانين تشكيليين، وتنفيذ 24 جدارية. وتشمل خطة عمل المبادرة، حسبما أوضّحت أمانة المنطقة، عمل رسومات ولوحات فنية على جدرانها وتزيينها ببعض الرسومات التاريخية، وإعادة تأهيل الشوارع وتنظيفها، وتركيب أعمدة الإنارة، وزراعة عددٍ من الأشجار، وتزيين الشوارع بالزينات العسيرية المميزة.

93 مليار درهم حجم إنفاق سكان الإمارات على السفر للخارج

كشف مجلس السفر والسياحة العالمي، عن حجم الإنفاق الذي يقوم به سكان دولة الإمارات العربية المتحدة، على السفر للخارج خلال العام الجاري. ووفق بيانات المجلس، ينفق سكان دولة الإمارات على السفر إلى الخارج العام الجاري نحو 93 مليار درهم بزيادة 3.3% مقارنة بعام 2018، بما يمثل 25.4% من إجمالي إنفاق سكان منطقة الشرق الأوسط على السفر. ويبلغ إجمالي إنفاق سكان منطقة الشرق الأوسط على السفر 365.7 مليار درهم العام الجاري، بينما بلغ العام الماضي 360.6 مليار درهم. وتوقع المجلس، في بياناته الاقتصادية، التي تغطي 185 دولة حول العالم، أن يصل إجمالي حجم استثمارات السياحة والسفر في دولة الإمارات العام الجاري إلى 29 مليار درهم بحصة 16.2% من إجمالي الاستثمارات بقطاع السياحة في الشرق الأوسط والتي رجح أن تبلغ 178.8 مليار درهم. ووفق البيانات، بلغ حجم الاستثمارات في قطاع السياحة والسفر في الإمارات العام الماضي 26.4 مليار درهم بحصة 16% من إجمالي الاستثمارات في الشرق الأوسط والتي بلغت 168.2 مليار درهم. وبحسب بيانات المجلس، تستحوذ الإمارات على 27.3% من عدد السياح الدوليين في الشرق الأوسط العام الجاري، بواقع 21.4 مليون سائح من إجمالي السياح الدوليين في الشرق الأوسط البالغ عددهم 78.4 مليون سائح.

جدة تشهد تسجيل أعلى نسبة إشغال للإيواء السياحي خلال أيام عيد الفطر

شهدت جدة خلال أيام عيد الفطر، إقبالًا متزايدًا من الزوار من خلال ارتفاع ملحوظ في نسب الإشغال تجاوزت 65% في الفنادق، وما يصل إلى 70% في الوحدات السكنية المفروشة خاصةً الوحدات القريبة من الكورنيش. وأوضح مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة، محمد العمري، أن إدارته ممثلة بفرع جدة كثّفت جهودها الرقابية على منشآت الإيواء السياحي من خلال المراقبين الميدانيين. وأفاد العمري بأن الفرع تلقّى 157 شكوى تنوعت ما بين شكاوى على تقديم الخدمة، وعلى تفاوت الأسعار من خلال مركز الاتصال السياحي الموحد وتتم معالجة ما يخص الخدمة وارتفاع الأسعار في حينه وبشكل مباشر من خلال تواصل المناوبين مع المشتكي ومع مرافق الإيواء السياحي. من جانبه، أكد مشرف قسم التراخيص بفرع الهيئة بجدة مفرح القحطاني أهمية تواصل الزوار والسواح والإبلاغ عن أي قصور في الخدمة بمرافق الإيواء السياحي من خلال هاتف الاتصال السياحي المجاني (19988) الذي يعمل 24 ساعة على مدار الأسبوع. وتشهد محافظة جدة خلال الفترة من 8 يونيو الجاري إلى 18 يوليو المقبل إطلاق فعاليات «موسم جدة» بتنظيم من غرفة جدة، مستهدفًا مختلف الفئات العمرية . وتُعزِّز الفعاليات من مكانة عروس البحر الأحمر كأحد أهم الوجهات السياحية، التي يفد الزائرون إليها طوال العام بفضل موقعها وقربها الجغرافي من الحرمين الشريفين. وأعدّت الغرفة لهذا الموسم، «روزنامة» من الفعاليات تسهم في إبراز الفرص التنموية وتسليط الضوء على المملكة كإحدى الدول السياحية الرائجة في العالم؛ حيث يسعى «موسم جدة» إلى دعم قطاع الفعاليات والمناسبات وتشغيلها وإدارتها كواحدة من أهم الصناعات الحيوية التي تثري الاقتصاد الوطني.

إطلاق فعاليات «موسم جدة» لمختلف الفئات العمرية

تشهد محافظة جدة خلال الفترة من 8 يونيو الجاري إلى 18 يوليو المقبل إطلاق فعاليات «موسم جدة» بتنظيم من غرفة جدة، مستهدفًا مختلف الفئات العمرية . وتُعزِّز الفعاليات من مكانة عروس البحر الأحمر كأحد أهم الوجهات السياحية، التي يفد الزائرون إليها طوال العام بفضل موقعها وقربها الجغرافي من الحرمين الشريفين، حسبما أوردته وكالة الأنباء السعودية، اليوم الثلاثاء. وأعدّت الغرفة لهذا الموسم، «روزنامة» من الفعاليات تسهم في إبراز الفرص التنموية وتسليط الضوء على المملكة كإحدى الدول السياحية الرائجة في العالم؛ حيث يسعى «موسم جدة» إلى دعم قطاع الفعاليات والمناسبات وتشغيلها وإدارتها كواحدة من أهم الصناعات الحيوية التي تثري الاقتصاد الوطني. من جانبه، أكّد أمين عام غرفة جدة حسن بن إبراهيم دحلان أنّ موسم جدة يأتي تعزيزًا للتنمية المجتمعية عبر تمكين شباب الوطن، وتوفير فرص عمل للشركات المحلية الناشئة والمتوسطة وجذب الشركات العالمية إلى السوق المحلية . وأضاف أنَّ الفعاليات تعكس إسهام عروس البحر في القطاع السياحي الوطني، خاصةً أنَّه يسلط الضوء على مخزونها الحضاري والتاريخي والثقافي.

«موسم العيد».. المولات تعمل 24 ساعة ومبادرات لتعزيز «اللمة والمحبة»

أوضحت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، اليوم الجمعة، أن المولات تستقبل روادها على مدى 24 ساعة طوال أيام العيد، ضمن الفعاليات والبرامج التي يقدمها (موسم العيد)، الذي ينطلق لأول مرة بهَوية موحدة وشاملة في مختلف أرجاء المملكة، تحت مظلة (مواسم السعودية)؛ بهدف إعادة البهجة والسعادة الخاصة بالعيد على مستوى الفرد والأسرة والحي والمجتمع. وأوضحت هيئة السياحة، في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني، أن القائمين على (موسم العيد) كشفوا أن المولات المشاركة تشمل «مجمع القصر، وغرناطة، والرياض بارك، ومركز المملكة في الرياض، إضافة إلى رد سي مول في جدة، ودارين مول في الدمام». وفيما يخص دور السينما، فهي تشمل أيضًا AMC في مركز الملك عبدالله المالي، إلى جانب فوكس سينما في المولات التي توجد فيها قاعات للسينما. وأضاف البيان أنه تحت شعار «اللمة والمحبة»، تم إقرار عدة مبادرات وبرامج تسهم في تعزيز التفاعل الإيجابي، مع متطلبات وتطلعات كل شرائح المجتمع في كل مناطق المملكة، واستيعاب الاحتياجات المختلفة مع اختلاف وتقلب ساعات النوم في هذه الفترة تحديدًا، وفتح مساحات مكانية وزمنية للفرح تستوعب الجميع، ومنها بادرة استمرار ساعات العمل في المولات؛ للاستمتاع بالتسوق والمطاعم والمقاهي وصالات السينما، وقضاء أجمل الأوقات مع الأهل والأصدقاء. وقال مصدر مسؤول في (موسم العيد)، إنه «في إطار تعزيز (اللمة والمحبة) تم تقديم (خيمة العيد) بجوار مصليات العيد لتبادل التهاني، وإعادة أجمل عاداتنا في عيد الفطر»، مشيرًا إلى أن «هذه المبادرة تم تطبيقها في الرياض، وسوف تعمم في السنوات المقبلة على باقي مناطق المملكة». كما تفاعلت مجموعة ضخمة من المطاعم والفنادق؛ لتقديم عروض مخصصة لفطور العيد، مع فتح المساحة الزمنية لتقديمها حتى ساعات المساء، وفي الإطار نفسه، تم فتح ساعات العمل بالمولات على مدى الساعة لاستقبال كل رواد العيد. ودعا المصدر إلى زيارة حساب (موسم العيد) الرسمي على مواقع التواصل الاجتماعي، أو الموقع الإلكتروني لمواسم السعودية؛ لاستعراض أسماء المراكز التجارية المشاركة، وكذلك المطاعم والفنادق والمنتجعات التي تقدم العروض المخصصة بالعيد.

تنبيه من «الطيران المدني» للمسافرين بشأن نقل المساحيق على الطائرات

أصدرت الهيئة العامة للطيران المدني، اليوم الجمعة، تنبيهًا للمسافرين إلى الولايات المتحدة الأمريكية بشأن نقل المساحيق (البودرة) داخل الأمتعة المحمولة على متن الطائرات. وقال الناطق باسم الهيئة إبراهيم الروساء، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «تنبيه للمسافرين إلى الولايات المتحدة، ينبغي عدم نقل أكثر من (350 مل/مسافر) من المساحيق، مثل مستحضرات التجميل، حليب الأطفال، بوردة البروتين، وغيرها داخل الأمتعة المحمولة على متن الرحلات المباشرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية». وأضاف «المتحدث» أنّه يمكن نقل أكثر من ذلك في العفش الموزون وفق الإجراءات الأمنية المطلوبة. وكانت الهيئة، قد أعلنت، في وقتٍ سابق، فتح باب التقديم على برنامج قادة المستقبل 2019 «الدفعة الخامسة – رجال» بنظام التدريب المنتهي بالتوظيف لحديثي التخرج من حملة البكالوريوس فقط في المجالات التخصصية في مطاراتها. وتتضمّن شروط البرنامج أن يكون المتقدم سعودي الجنسية، وأن يكون حاصلًا على شهادة البكالوريوس، وأن يكون حاصلًا على معادلة المؤهل العلمي من وزارة التعليم للحاصلين على مؤهلات من خارج المملكة، وألا يقل التقدير العام عن جيد جدًا، وألا يزيد عمره على 26 عامًا، وأن يكون المتقدم حاصلًا على درجة (61) TOEFL IBT أو درجة (5) IELTS أو درجة (83) STEP في اللغة الإنجليزية، واجتياز الاختبارات والمقابلة الشخصية التي تحددها الهيئة، واجتياز الكشف الطبي، واجتياز فتره البرنامج المحددة «ستة أشهر» بنجاح. والتخصصات المطلوبة في هذا البرنامج هي بكالوريوس في (علوم الطيران - سلامة طيران – إدارات مطارات - إدارة طيران – سلامة المطارات). وتتمثل مزايا البرنامج أثناء فترة التدريب، في صرف مكافأة شهرية مجزية خلال فترة البرنامج، وتدريب لمدة ستة أشهر يشمل الجانبين النظري والعملي، تأمين طبي، وتسجيل فترة التدريب في نظام التأمينات الاجتماعية، وبعد اجتياز البرنامج التدريبي يتم التعيين على سلم رواتب الهيئة المعتمد والبدلات والمزايا الأخرى وفقًا لأنظمة ولوائح التوظيف والتعيين والوظائف المحددة بالهيئة، وصرف مكافآت وفق أنظمة الهيئة العامة للطيران المدني، وتأمين طبي وفق أنظمة الهيئة العامة للطيران المدني. ويمكن التقديم في البرنامج عبر هذا الرابط الإلكتروني بالضغط هنا .

إحصائية رسمية: 24 ألف زائر لمهرجان الحريد في جزيرة فرسان

أظهرت إحصائيةٌ جديدةٌ أجراها مركز المعلومات والأبحاث السياحية «ماس» التابع للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أن مهرجان الحريد في جزيرة فرسان بمنطقة جازان، استقبل أكثر من 24 ألف زائر من مختلف الفئات والأعمار. وتأتي هذه الإحصائية ضمن أعمال مركز «ماس» في جمع وتحليل بيانات إحصائية عن المهرجانات التي تنظم في مختلف مناطق المملكة، بحسب بيانٍ صادرٍ عن الهيئة، اليوم الخميس، حصلت «عاجل» على نسخة منه. ويعد «مهرجان الحريد» الذي أقيم خلال الفترة من 20 حتى 22 شعبان الماضي، آخر مهرجان عملت الهيئة على تقديم بيانات إحصائية مفصلة عن أعداد زواره، وخصائص سياحه والغرض من زيارته، ومصادر المعلومات عنه، وبيانات متنوعة تشمل تقييم سياح المهرجان، واقتراحاتهم لتطويره. وبيَّنت الإحصائية أنّ عدد زوار مهرجان الحريد بـلغ 24 ألفًا و313 زائرًا، وأن هؤلاء الزوار قدِموا من 15 وجهة من مختلف مناطق المملكة الإدارية ومن خارجها، مع أكثرية واضحة لمن قدموا من منطقة جازان بنسبة 47%. واتضح من نتائج الدراسة أن 91% من السياح كان الغرض الرئيسي من قدومهم هو حضور المهرجان، وبلغت نسبة من حضروا لغرض الترفيه والسياحة أو العمل 4% لكل منهما، فيما جاء 2% لغرض زيارة الأهل والأصدقاء. وكشف تحليل الدراسة أنَ الأصدقاء هم أكثر وأهم مصدر استقى منه أفراد العينة معلوماتهم عن المهرجان؛ إذ بلغت النسبة لهذا المصدر 58%، تلاه وسائل التواصل الاجتماعي بنسبة 19%، ثم الإنترنت بنسبة 9%، ثم الأسرة والزملاء في العمل والصحف بنسب أقل، وبلغ متوسط مدة الإقامة 2.2 ليلة؛ إذ أوضح ما نسبته 23% من أفراد العينة أنهم قضوا ليلة واحدة فقط، فيما بيَّن ما نسبته 38% أنهم قضوا ليلتين، وذكر 39% من أفراد العينة أنهم قضوا ثلاث ليالٍ أو أكثر. كما بلغ المتوسط العام للإنفاق اليومي للفرد 327 ريالًا. ويمثل الإنفاق على النقل والمواصلات 24% من متوسط الإنفاق اليومي. وبلغت نسبة الإنفاق على الإقامة 22%، فيما بلغت نسبة الإنفاق على الأكل والشرب 16%، وعلى التسوق 15%، وحصل المهرجان على تقييم إيجابي من غالبية أفراد عينة الدراسة.

عرض قطع أثرية سعودية في معرض عالمي بالصين

تشارك المملكة العربية السعودية، ممثلةً في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في معرض ثقافي عالمي في المتحف الوطني الصيني بالعاصمة بكين، خلال الفترة من 10 مايو حتى العاشر من أغسطس المقبل، تحت شعار «روائع آسيا- معرض الحضارات الآسيوية». وقالت وكالة الأنباء السعودية، اليوم الأربعاء: إنّ الهيئة عرضت في جناحها، قطعًا أثرية مختارة من مختلف مناطق المملكة، وتغطي فترة عصور ما قبل التاريخ إلى العصور القديمة السابقة للإسلام، مرورًا بالفترة الإسلامية، حيث تمَّ اختيار  13 قطعة أثرية لهذا المعرض، منها قطعتان تعودان لحضارة المقر (فترة العصر الحجري الحديث حوالي 8810 سنوات قبل الوقت الحاضر)، ومن أبرز القطع كذلك، تمثال تجريدي لشكل آدمي من الحجر الجيري يعود لفترة الألف الرابع قبل الميلاد عثر عليه في منطقة تبوك، إضافة لقطع أخرى من التماثيل والمجامر والأوانِي الفخارية والزجاجية. وتأتِي هذه المشاركة في إطار تنفيد بنود التعاون المشترك بين المملكة ممثلة بهيئة السياحة، وجمهورية الصين الشعبية ممثلة بإدارة التراث الثقافي الصيني؛ حيث شاركت الهيئة بناءً على طلب الجانب الصيني. وتهدف الهيئة من مثل هذه المشاركات الدولية، إلى نشر ثقافة الاهتمام بالتاريخ والآثار، وإبراز دورهما في التعريف بتاريخ المملكة، والتأكيد على ربط التطور الحضاري للمملكة بأسس تراثية وتاريخية تجد العناية والاهتمام من لدن القيادة الحكيمة. وتعدّ مشاركة الهيئة في المعرض امتدادًا للتعاون المشترك في مجال الآثار بين المملكة وجمهورية الصين الشعبية؛ إذ نظَّمت الهيئة سابقًا معرض روائع آثار المملكة «طرق التجارة في الجزيرة العربية» الذي استضافه المتحف الوطني بالعاصمة الصينية بكين في ربيع الأول 1438ه (ديسمبر 2016) لمدة ثلاثة أشهر، كما استضافت الهيئة معرض «كنوز الصين» الذي أقيم في المتحف الوطني في الرياض خلال الفترة من 2 محرم 1439هـ وحتى 15 ربيع الأول 1440هـ.

المزيد