العالمية

آسانج: حزب “ويكيليكس” سيواصل مسيرته فى السياسة الأسترالية

أعلن مؤسس موقع “ويكيليكس” جوليان آسانج، اليوم الأحد، أن الحزب السياسى الذى أسسه بنفس الاسم حقق “نتيجة رائعة” فى الانتخابات البرلمانية الأسترالية، رغم حصوله على أقل من 1% من الأصوات.

وأوضح آسانج، فى تصريحات لهيئة الإذاعة والتليفزيون الأسترالية “إيه.بي.سي” من داخل سفارة الإكوادور، التى يحتمى بها، فى لندن، “زعيم الحزب ومرشحه الرئيسى عالق فى سفارة بالخارج منذ 400 يوم، فى دولة أجنبية، بفرق توقيت تسع ساعات عن بلاده، إضافة إلى الحظر المصرفى ضد الحزب والذى عرقل التبرع له”.

لجأ آسانج، وهو أسترالى المولد، للاحتماء بسفارة الإكوادور فى لندن لتفادى محاولات تسليمه للسويد، حيث يواجه اتهامات بالاعتداء الجنسى. وإذا ما كان آسانج فاز بمقعد برلمانى، كان سيؤول إلى ليسلى كانولد المرشحة الثانية للحزب بعد مؤسسه.

وقال آسانج، إن “حزب ويكيليكس سيستمر بالتأكيد”، مؤكدا أن 0.62% من الأصوات هى “نتيجة رائعة”. فيما أعلن آخرون أن دخول “ويكيليكس” فى السياسة يعد من قبيل الفوضى.

وعقب خلاف مع أعضاء بارزين آخرين فى الحزب، غادرته كانولد قبل التصويت الذى تم أمس السبت، وأعلنت أنها ستكون عضوا مستقلا حال فوزها بمقعد برلمانى نظرا لفوات توقيت الانسحاب من المنافسة.

وقالت كانولد قبيل الانتخابات “سأصبح مستقلة تماما.. لم يعد بإمكانى العمل مع هذا الحزب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق