صحة

أخطاء الحشوات التجميلية وكيفيّة إصلاحها

اللجوء إلى تقنيّة تعبئة الوجه بواسطة حمض الهيالورونيك، المكوِّن الأساسي لتركيبتَي جوفيديرم ورستلين، الأكثر استخداماً في طبّ التجميل، قد يعرّضك لبعض الآثار الجانبية. تجدين تالياً أبرز المشاكل التي قد تصادفك جرّاء حقن وجهك بموادّ الملء، مرفَقة بنصائح قد تساعدك على ضمان نتائج جيّدة…

1 – كدمات أو رضوض كثيرة

إنّ الخضوع لحقن حشوات الوجه التجميلي، أيّاً كان نوعها، سيسبّب على الأقلّ، وفي كثير من الأحيان، بعض الكدمات أو البقع الحمراء. وفيما لا يمكن علاج الكدمات بعد حقن الوجه بمادّتَي جوفيديرم أو رستلين، إلا أنّه يمكن تغطيتها بالمكياج. وبالتالي يجب السعي أوّلاً لمنع الكدمات. إليك هنا بعض النصائح حول كيفيّة تجنّب الكدمات عند حقن وجهك بموادّ الملء:

– اسألي طبيبك المعالج أيّ أدوية مسموح بتناولها قبل أسبوع من العلاج، حتّى ولو كانت هذه الأدوية لا تحتاج إلى وصفة طبّية، مثل المسكّنات الخفيفة.

– يُمنع تناول الفيتامين E1 قبل أسبوع من الحقن. ولا بأس في تناول الفيتامينات الأخرى.

– لا تشربي الكحول، فهي تتعارض تماماً مع العلاج بحقن التعبئة.

– يُمنع تناول الثوم قبل يومين من موعد الحقن.

– يفضَّل تناول الأناناس مرّتين أو 3 مرّات قبل يوم أو يومين من موعد الإجراء.

– تناول حبوب زهرة العُطاس Arnica قبل يوم واحد من موعد الإجراء أو صباح اليوم المحدَّد.

2 – عدم التماثل في الوجه

هناك تباين عادي وطبيعي في كلّ الوجوه، وهو ما يميّز جمال كلّ وجه عن الآخر، على أنّ مستويات التباين هذه تختلف من شخص إلى آخر. إنّ حقن مادّة جوفيديرم بشكل جيّد يعمل على تصحيح الوجه غير المتكافئ قليلاً، أو يتركه كما هو من دون أيّ تأثير. ولكنْ لا يُفترض أن يصبح أسوأ حالاً ممّا كان عليه قبلاً.

لذا، إنْ بدت المنطقة التي تمّ حقنها بمادّة جوفيديرم أو رستلين غير متناسقة مع بقيّة أجزاء وجهك، ابحثي عن صورة حديثة لك، لتتذكّري كيف كان شكلك قبل الإجراء. ثم عليك الانتظار لمدّة أسبوع، كون الكدمات تسبّب انتفاخاً مؤقّتاً و/أو عدم تماثل في الوجه، واللذين يزولان عادةً في غضون أسبوع أو 10 أيّام.

أمّا إذا كان التباين لا يزال واضحاً بعد أسبوع من الحقن، فستحتاجين حتماً إلى إصلاحه. عندها، لا تتأخّري في تحديد موعد مع طبيبك، واشرحي له ما يقلقك. اعتماداً على ما تريدين الحصول عليه، يمكن للطبيب إمّا حقن المزيد من مادّة الملء في حال كانت هناك فعلاً حاجة لذلك، أو استخدام أنزيم Hyaluronidase لتقليل الانتفاخات أو تذويبها.

3 – امتلاء مبالَغ فيه

ينبغي تطبيق المبادئ نفسها المذكورة أعلاه لهذه المشكلة. عليك الانتظار مدّة أسبوع، ففي كثير من الأحيان تُحَلّ المشكلة من تلقاء نفسها. غالباً ما يكون هناك بعض الانتفاخ بعد العلاج ويقلّ في غضون 7-10 أيّام. الكدمات الناتجة عن حقن جوفيديرم يمكن أن تكون أحياناً عميقة، وقد لا ترينها على السطح، كما قد تكون حسّاسة قليلاً وتسبّب بعض الانتفاخ.

إذا كنت لا تزالين تشعرين بانتفاخ مبالَغ فيه، اتصلي بطبيب الجلد. قد تحتاجين إلى حقن القليل من أنزيم Hyaluronidase للحدّ من الامتلاء.

4 – عدم ظهور أيّ امتلاء في البشرة أو امتلاء أقلّ من المطلوب

لا تُعتبر هذه النتائج خطأ في معظم الحالات، إذ إنّ بعض المرضى يفضّلون البدء بكمّية بسيطة لمعرفة ردّة فعل بشرتهم على المنتج الجديد، وهي فكرة جيّدة في الواقع. يقوم العديد من الأطبّاء بحقن كمّيات قليلة في الإجراء الأوّل، ويطلبون من مرضاهم الانتظار لمدّة أسبوع أو أسبوعين، والعودة للخضوع لحقنة أخرى في حال لم تكن الأولى كافية تماماً.

5 – انغلاق أحد الأوعية الدموية

مع أنّه يُعَدّ من المضاعفات الخطيرة، يُعتبر هذا التأثير الجانبي لحقنتَي جوفيديرم أو رستلين نادراً جدّاً. وتشير التقديرات إلى أنّ مريضاً واحداً، أو أكثر، من أصل 10000 مريض يمكن أن تحدث لديه هذه الحالة. ولكنْ لأخذ الحيطة، اعلمي أنّ الكدمات الصغيرة، أو حتّى الكبيرة، أمر شائع. وتُعتبر المنطقتان الأكثر عرضة للخطر هما قاعدة الأنف ومنطقة تكوّن خطوط العبوس. إذا أصبحت هاتان المنطقتان بلون أرجواني داكن، أو إنْ لاحظت وجود بقع أو طفح جلدي أحمر يمتدّ خارج المنطقة الأرجوانية اللون نحو الأنف، والشفة العليا أو جبهتك، اتصلي بطبيبك على الفور، حتّى ولو حدث ذلك أثناء عطلة نهاية الأسبوع. حالتك تحتاج إلى علاج فوري، لتتجنّبي تكوّن ندبة أنت بالطبع في غنىً عنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق