هو وهي

أخطاء ترتكبينها في لغة الجسد من دون انتباه

 

لا شكّ أنّك على بيّنة واضحة من القدرات التي يكتنزنها جسدك في كلّ تحركاته وتفاصيله، ما جعل الخبراء يهتمّون للغته أحياناً قد تفوق الأهمية التي يولونها للغة اللسان. وتحسّباً لبعض الأخطاء التي قد ترتكبينها في هذا المضمار سهواً.

 
ونعرض أمامك أكثر الهفوات شيوعاً كي لا يحصل ما لا تتمنينه، ويوصل جسدك رسالة لا تقصدينها ولا تعنينها أصلاً:
 
– إهمال تواصل العيون: درّبي نفسك على التواصل مع الآخرين من خلال عينك في الوقت نفسه الذي تتحدثين فيه إليهم. فإنّ إهمالك لهذه النقطة وسقوطك في أكثر أخطاء لغة الجسد شيوعاً، قد يبيّن أنّك خجولة، متوتّرة، تكذبين أو أنّك منطوية على نفسك. قد لا يكون أي من هذه الاحتمالات صحيحاً ولكنّ إشاحة نظرك عن الآخرين سيجعلهم يعتقدون ويتأكدون من الأمر. 
 
– حني الأكتاف: إلى جانب تأثيرها على شكلك الخارجي، توحي هذه الحركة التي تكون في الغالب عادة لا تنتبهين لها أنّك شخص غير واثق من نفسه وغير أهل للثقة كونه يفتقد إلى الطاقة والجرأة معاً، كما قد تبعث منك ذبذبات نحو الآخرين تجعلهم يظنون وكأنك تتمنين الاختفاء من الموقف والتقوقع على نفسك. 
 
– الإدارة بظهرك للشخص: رغم أنّ هذه المشاهد تسيطر أكثر على المسلسلات، إلا أنّها تحصل خصوصاً في المشاجرات أو الحوارات الثنائية الصاخبة، حيث يقف أحد الطرفين ويدير بظهره للآخر، وتوحي بأنّه يريد إنهاء الحديث والتواصل كلياً معه ولا يحتمل رؤيته حتّى. فإن كنت لا تريدين لهذه الفكرة أن تؤخذ عنك ابقي في مواجهة من تحادثين. 
 
– الإشارة بالإصبع: سيطري على سبابتك كلياً عزيزتي خلال التحاور والتخاطب مع الناس، وهو الإصبع الثاني في يدك بعد الإبهام، كون الإشارة بإصبعك نحو الناس توحي وكأنك تتهمينهم، تستفزينهم وتحاولين السيطرة عليهم. 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق