هو وهي

أسباب استيقاظك بمزاج سيئ

 

 

قد تستغربين أن يرافقك المزاج السيئ والانزعاج من لحظة ما تفتحين عينيك في الصباح وقد تستائين من نفسك وتحمّلينها ذنباً كبيراً، ولكنك قد لا تعرفين أن الأمر يخرج من يد سيطرتك وله لائحة من الأسباب! اكتشفيها.  
– عدم الاكتفاء من النوم: كون ساعات النوم القليلة تسبب لك التعب الجسدي والكسل والخمول فهي تؤثّر بشكل موازٍ على نفسيتك ومزاجك وتجعلك تستيقظين بانزعاج وغضب لأنّ جسمك بكلّ بساطة لم يكتفي من النوم! لذا احرصي أن تحصلي على 8 ساعات ليلياً من النوم والاسترخاء كي تشطبي هذا السبب وتنفيه كلياً. 
 
– وضعية النوم: كيف نمت في الليلة الماضية؟ سؤال في مكانه لأنّه قد يكون سبب أن تستيقظي في اليوم التالي بمزاج سيء جداً! احرصي أن تتمددي، أن تفردي يديك، أن ترتدي ملابس النوم المريحة والفضفاضة وأن تغيّري مفارش السرير دورياً كي تحمي نفسك من المزاج السيئ! 
  
– نغمة المنبّه المزعجة: كيف تتوقّعين أن تنهضي بنفسية مرتاحة ومزاج هادئ وأنت أصلاً استيقظت على نغمة منبّه تسبب التوتر والانزعاج وتُتلف الأعصاب في وضح النهار؟! لذا ننصحك باختيار النغمات الهادئة والأغنيات الناعمة التي تفضلين وتعشقين. 
 
– المنبّهات قبل الخلود إلى السرير: القهوة، الشوكولاتة وغيرها من المنبّهات ستتسبب لك بالإنزعاج الكبير حين تتناولينها قبل أن تأوي إلى الفراش وهذا الانزعاج لن يعكس أرقاً وقلقاً فحسب بل مزاجاً سيئاً متقلّباً في الصباح. 
  
– الضوء: قد لا تتوقّعين أن الضوء المسئول عن مزاجك الهادئ في النهار هو نفسه الذي يتسبب لك بالمزاج السيئ في الصباح. فعليك أن تعتادي النوم على الظلام حفاظاً على نفسيتك ليس إلا. 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق