هل تعلم

أسباب تسبب لكِ التوتر بدون ان تشعرى

 التوتر آفة  العصر قد يتسبب لكِ فى الكثير من الاعراض والمشاكل وقد أوضحناها سابقاً فى مقال سابق ولكن ما الذى يسببه من الأساس اليكِ أهم 8 أسبابا تسبب التوتر دون أن تشعرى  :

1- تعدد المهام : صجيج أنه بسبب قلة الوقت نضطر جميعاً لمضاعفة عدد الاعمال التى نقوم بها وتعدد المهام فى نفس الوقت وخاصة السيدات وقدر ما قد ينجز ذلك من أعمال ولكنه مرهق جداً وموتر للأعصاب ويزيد نسبة التوتر فى حياتك لذا تجنبى تعدد المهام قدر الامكان وأجعليه للحالات الطارئة فقط .

2- عدم أخذ راحة :

راحة فى منتصف يوم العمل ليست رفاهية ولكنها واجبة اذا كنتى ترغبين فى التمتع بتركيزك وأنجاز مهامك بدون زيادة التوتر والعصبية فى حياتك لذا حافظى على أخذ فترات راحة قصيرة على مدار يومك وبين مهامك .

3- التشويش :

قد لا تتخيلى ذلك ولكن بعض الاشياء التى قد تقومين بها بيومك تسبب لكى التوتر بدون أن تشعرى مثل مشاهدة التنلفاز بكثرة وتناول المنبهات الكيميائية ووسائل التواصل الاجتماعى  فأحياناً عندما يكون لديكى عمل مهم يتشتت عقلك فى احد تلك المشتتات مما يتسبب فى أضاعة وقتك ولن تشعرى بنفسك الا وأنتى مضغوطة لاداء مهامك المختلفة ومتوترة وعصبية لذا حاولى تنظيم وقتك والحد من تلك المشتتات اثناء يومك .

4- تفققدك لرسائلك طوال الوقت : من الاشياء التى تسبب لكى التوتر بدون أن تشعرى فأحياناً تكونى فى انتظار شئ ما  ولا تجديه أو تقضين وقتاً طويلا بالرد على الايميلات بشكل يستهلك وقتك لذا أحرصى على أن تقومى بتفقد رسائلك مرة باليوم فقط وأقضى وقتك فى شئ مفيد كالتريض قليلاً او الاسترخاء فهى ستزيل توترك وعصبيتك .

5- الوصول للكمال : لا وجود لشئ يسمى بالكامل فالكمال لله وحده لذا لا تحاولى أنجاز أمورك وكل حياتك على أكمل وجه لانه لا يوجد مثل ذلك الشئ على أرض الواقع لذا كونى واقعية بشأن مؤهلاتك وقدراتك .

6- عدم التنظيم :

الشخص الغير منظم هو أكثر الاشخاص عرضة للتوتر والعصبية لذا الحل هو قائمة بالمهام مختصرة وواقعية ومحددة قومى بتجهيزها لاسبوع قادم وألتزمى بها قدر الامكان ومع المواظبة لن يصبح للتوتر او عدم النظام مكان بحياتك.

7- عد قولك ((لا )) بشكل كافى :

أحياناً كل ما تحتاجينه لتتفادى التوتر بحياتك هو قول كلمة لا  لا لمهام أضافية بالعمل أو لا لاداء مهام منزلية بدلاً من زوجك أو أطفالك أو لا لالتزام أجتماعى مرهق وغير مخطط له

8- تأخير المهام المهمة :

أحيانا تأخيرك لاحد المهام المهمة او التى تتوقعين صعوبتها يصيبك بالتوتر فقد تظنين أنك بتأخيرك لها تؤجلين العمل الشاق او الثقيل ولكنك للاسف تزيدين من توترك وارهاقك النفسى مما ينبأ بأمكانية فشلك فى انجازها فى نهاية الأمر لذا لا تؤجلى أعمالك وانتهى منها فى مواعيدها وبالاخص الاعمال المهمة ولا تفتحى مجال للتوتر .
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق