منوعات ومجتمع

أشياء تكتشفينها في نفسكِ خلال دراستكِ الجامعية

عندما تلتحقين بالجامعة، لن يقتصر ما ستتعلمينه على الدروس والمواد التي تتلقينها داخل قاعة المحاضرات. أنت الآن بصدد مرحلة جديدة من حياتك، وعالم مفتوح وعجيب تدخلينه لأول مرة، وهذا العالم سيساعدك على تعلم الكثير، واكتشاف الكثير من الأشياء التي ربما لا تدركين وجودها بداخلك، وإليك بعض هذه الأشياء:

اتخاذ القرارات المهمة

بعض الطلبة يكرسون وقت حياتهم بالكامل خلال الدراسة الجامعية للمحاضرات والمذاكرة والتركيز في الدروس والمراجعات، سعيا منهم لتحقيق التفوق والحصول على تقدير امتياز أو جيد جدا على الأقل في نهاية الدراسة الجامعية، بينما هناك آخرون يمزجون بين الدراسة والعمل في الفترة المسائية، رغبة منهم في تحسين دخلهم أو اكتساب خبرة عملية مبكرة، تسهل حصولهم على عمل لائق بعد التخرج، وهنا يكون تركيزهم في الدراسة أقل، لأنهم لا يطمحون في أكثر من النجاح بتقدير مقبول أو جيد مثلا، والتخرج بسلام في النهاية. هناك فريق ثالث يتوزع اهتمامه بين الدراسة والهوايات الرياضية أو الفنية المختلفة، دون اهتمام كبير بتحقيق التفوق الدراسي.

عليك اختيار مسارك، واتخاذ قرارك بنفسك منذ البداية، لتحددي كيف ستقضين أعوام دراستك الجامعية.

التركيز وتحمل المسئوليات

ربما كنت تعيشين في أحلام يقظة وردية ناعمة خلال سنوات دراستك الثانوية دون اضطرار لمواجهة أو تحمل أي مسئوليات، لكن عالم الجامعة يختلف، لأنك تحظين فيه بالمزيد من الاستقلال، والحرية وتتحملين مسئولية نفسك بشكل كامل، لأن في الغالب لن يلح عليك والداك بعد الآن حتى تستذكري دروسك، ولن تكون متابعتهما لأدائك دقيقة وصارمة كما كان الأمر في السابق، لكنهم بالطبع سيحاسبونك على النتيجة النهائية آخر كل عام دراسي. أي أن عليك تنظيم وقتك بنفسك والاجتهاد في المذاكرة والتحصيل دون أن يطلب منك أحدهم ذلك، وهذا يتطلب منك عدم المبالغة في الاستمتاع بحريتك واستقلالك من خلال الاشتراك في كل الرحلات، وتمضية الوقت مع الأصدقاء في كافيتريا الجامعة وخارج قاعات الدراسة، بدلا من حضور المحاضرات. باختصار مستقبلك بين يديك، وعليك أن تكتشفي في نفسك القدرة على تحمل المسئولية وتحقيق النجاح، لتصنعي مستقبلك.

اكتشاف القدرات الذاتية

لو كنت تعيشين في سكن للمغتربات بالقرب من الجامعة بعيدا عن أهلك، فما المهارات التي ستتمكنين من اكتسابها لرفع قدراتك الشخصية وتوفير النفقات؟ بمعنى آخر، هل ستسعين لطهي طعامك وغسل وكي ملابسك بنفسك، أم ستعتمدين على الوجبات الجاهزة، والمغسلة ومحلات الكي في تلك الأمور؟ هل تقومين بشراء طلباتك بنفسك أم تنتظرين عودتك لمنزل أهلك وكتابة احتياجاتك مجمعة في قائمة ليتسوقوا هم ويحضروها لك دون تعب من جانبك؟ اكتشفي قدراتك ومواهبك وحاولي قدر الإمكان الاعتماد على نفسك في شئون حياتك، واستغلي فرصة حياة المغتربات خلال الدراسة الجامعية لتحقيق ذلك.

مهارات التعامل مع الآخرين

لو كنت تقيمين في سكن للطالبات وتشاركك الغرفة زميلة، يجب أن تتعلمي التعايش معها بشكل سلمي يملؤه الاحترام المتبادل والتفاهم والتعاون. ابذلي قصارى جهدك في ذلك لتتجنبي كمية من الخلافات والمشاكل وسوء التنسيق بينكما، والتي بالتأكيد ستجعل حياتكما معا صعبة وغير منظمة، وهو ما قد يؤثر سلبا على أداء كل منكما الدراسي. تعلمي الصبر وضبط النفس، وتعاملي مع رفيقتك بصدر رحب وود حقيقي ليسود السلام والود بينكما وتحققا النجاح في دراستكما.

حل المشكلات

إذا واجهتك أي مشكلة داخل الجامعة، عليك اتخاذ قرار يعكس شخصيتك: هل تواجهين تلك المشكلة بمفردك وتعملين على حلها بكل الوسائل المتاحة، أم تلجئين سريعا لأطراف أخرى لحلها بالنيابة عنك؟ الخياران لا يوجد ما يعيبهما، لكن قرارك يكشف في هذه الحالة مدى قدرتك على مواجهة الصعاب وحل المشاكل، ومدى اعتمادك على نفسك ورغبتك في اكتساب خبرات حياتية جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق