صحة

ألديك مشكلة ولو بسيطة في الشم؟ أم السمع؟ أم النظر؟ إليك ما يخبرك ضعف حواسك عن أمراضك

 

يبدأ العديد من الأمراض والاضطرابات الصحية بتغيّرات جسدية قد لا نعتبر أنه يصعب حلّها.
من أظافرك إلى أنفك، يمكن لهذه السمات أن تعطيك معلومات عن جسمك للسنوات القادمة.

لا تحتاج إلى بلورة سحرية لتتنبأ بمستقبلك الصحي، بل تحتاج وحسب إلى حواسك الخمس. يبدأ العديد من الأمراض والاضطرابات الصحية بتغيرات جسدية لا نعتبرها خطرة، سواء أدركنا ذلك أم لم ندركه. أما الخبر الجيد فهو: إن كنت تعرف ما تبحث عنه، فيمكنك أن تكتشف العديد من المسائل في وقت مبكر وأن تعالجها سريعاً. إليك أربع طرق يلجأ إليها الجسم ليشير إلى وجود خلل صحيّ.
 
تحقق من حاسة الشم لديك: مرض الزهايمر
يمكن لتراجع حاسة الشم أن يشكّل إحدى العلامات الأولية التي تشير إلى مرض الزهايمر، وذلك بحسب دراسة أجراها المعهد الوطني الأميركي للأمراض العصبية والسكتة. سجّلت الفئران التي تمت تربيتها لتنتج معدلات عالية من بروتين يحمل اسم amyloid precursor (يلعب دوراً في ظهور مرض الزهايمر) معدلات عالية على مستوى تلف الخلايا العصبية الموجودة في أنوفها مقارنة مع الفئران العادية. يمكن للتغييرات التي تحصل في حاسة الشم لديك بسبب مرض الزهايمر أن تكون شبيهة لتلك التي تحدث في أجزاء أخرى من الدماغ لكنها تظهر أبكر. إن فقدان حاسة الشم تدريجياً بعد سن السبعين أمر طبيعي لكن إذا لاحظت تراجعاً في هذه الحاسة في وقت مبكر أو بشكل مفاجئ فناقش المسألة مع طبيبك.
 
تحقق من أنفاسك: خلل في الانتصاب
تشكّل رائحة النفس الكريهة مؤشراً على وجود مرض في اللثة يمكن أن يرتبط بخلل في الانتصاب. وجد الباحثون الأتراك أن الرجال ما بين سن 30 و40 الذين يعانون من مرض حاد في اللثة هم عرضة للمعاناة من مشاكل في الانتصاب ثلاث مرات أكثر من الرجال ذوي اللثة السليمة. ما عليك أن تفعله: نظّف أسنانك مرتين في اليوم، استعمل خيط الأسنان يومياً وزر طبيب الأسنان مرتين في العام. 
 
تحقق من عينيك: تراجع الإدراك 
يشير باحثو Duke إلى أنّ الأشخاص الذين تبدو الأوعية الدموية في أعينهم واسعة بدءاً من سن 38 عاماً، سجلوا معدلات أدنى في اختبارات الذكاء من أولائك الذين لديهم أوعية أصغر. إن الأوعية في العينين تشبه من حيث الحجم والشكل والوظيفة أوعية الدماغ ما يعني أنّ عينيك يمكن أن تشيرا إلى تراجع في صحة الدماغ قبل سنوات من ظهور الخبل. ليس من السهل أن تكتشف التغيير بنفسك؛ لذا، راجع طبيب العينين مرة في العام واحرص على أن تعرف الأسئلة العشر الرئيسية التي ينبغي على كل شخص أن يطرحها عليه.
 
تحقق من سمعك: داء السكري
يشير الباحثون في جامعة Niigata في اليابان إلى أنّ مرضى السكري عرضة لفقدان السمع أكثر من الأصحاء بمرتين. والأمر المفاجئ هو أن المرضى الأصغر سناً أيّ دون الستين أكثر عرضة للإصابة بضعف السمع من مرضى السكري الأكبر سناً. يمكن لارتفاع معدلات ضغط الدم المرتبط بداء السكري أن يلحق الضرر بالأوعية الدموية في الأذنين. 
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق