المصرية

إخوان بلا عنف: البلتاجى والعريان العقل المدبر لمحاولات الاغتيال

أعلنت حركة إخوان بلا عنف، عن رفضها لأحداث العنف الأخيرة والتى يقودها قيادات انعدمت فيها أدنى شعور بمعانى الإنسانية وحرمة النفس البشرية.

وحذرت الحركة فى بيان صدر لها اليوم، العديد من البيانات بوجود مخطط يقوده بعض الحركات الجهادية التابعة للقيادات لعمل تفجيرات والعمل على اغتيال شخصيات سياسية وعسكرية، وأن هذا المخطط يستهدف الوطن كافة بكل أبنائه، مؤكدا بأن الحركة تحمل مسئولية الأحداث الراهنة من محاولة اغتيال وزير الداخلية إلى القيادات، وعلى رأسهم الدكتور محمد البلتاجى، وعصام العريان، ومحمود عزت، وأسامة ياسين.

وأكدت إخوان بلا عنف، بأن العقل المدبر لتلك الأحداث هو عاصم عبد الماجد وطارق الزمر، وأن عودة الإرهاب مجددا إلى الوطن يؤدى إلى ضياع الوطن بكامله وأن القيادات بالجماعة تسعى إلى إحراق الأخضر واليابس، بعد أن فقدت قدرتها على الحشد وعمل مسيرات حاشدة كما فى السابق، بعد أن تمت السيطرة بشكل كامل على المكاتب الإدارية بأغلب المحافظات.

وأضافت، “وجود مخطط يسعى من خلاله التنظيم الدولى العمل على نشر الفوضى وسياسات العنف والقيام بعمليات تفجيرية لنشر الفوضى والإرهاب، وهذا لن يكون مطلقا ولن نسمح به مطلقا”.

وطالبت، بعدم السماح بخروج أى مسيرات غدا وعلى أمناء المحافظات الالتزام بميثاق التهدئة وعدم خروج أى مسيرات مطلقا أو تظاهرات تحت أى مسمى، وعلى أمناء الشعب تحمل المسئولية التاريخية.

وتابعت إخوان بلا عنف، “فلا سمع ولا طاعة للقيادات الحالية والتى تحولت إلى مجرد أداة لمصالحهم وتحقيق بواعث لا تخدم صالح الوطن مطلقا، وتعمل على الأضرار، بسمعة الجماعة والتحلل التام من السمع والطاعة والعمل على الانفصال عن التعليمات بشكل واضح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق