العربية

إسرائيل تستدعى 18 ألفا من جنود الاحتياط لتوسعة هجوم برى على غزة

احتشد جنود احتياط إسرائيليون على الحدود مع غزة اليوم الجمعة 18 يوليو فى حين تصعد إسرائيل هجومها البرى على القطاع

فتقصف أهدافا بنيران المدفعية وتستخدم الدبابات وقوات المشاة فى قتال أعضاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقالت إسرائيل أنها استدعت 18 من جنود الاحتياط لدعم القوات النظامية إضافة إلى 30 ألف جندى قامت بتعبئتهم بالفعل.

وأضاء وهج النيران البرتقالى سماء شرق غزة فيما أطلقت زوارق إسرائيلية قبالة ساحل البحر المتوسط قذائف وطلقات مضيئة وأطلقت طائرات هليكوبتر النار عبر الحدود. وأطلقت حماس صواريخ على إسرائيل باتجاه بلدتى أسدود وعسقلان.

وقال مسئولو صحة فلسطينيون إن 23 فلسطينيا قتلوا منذ شنت إسرائيل هجومها البرى على القطاع الساحلى الذى يسكنه 1.8 مليون نسمة أمس الخميس. وقالت إسرائيل ان أحد جنودها قتل فى المعارك.

وقالت إسرائيل إن جنديا قتل وأصيب عدد آخر فى معارك قالت وسائل إعلام إسرائيلية انها تتركز فى مناطق عدة بشمال وجنوب القطاع.

والجندى هو ثانى إسرائيلى يقتل خلال 11 يوما من القتال الذى امتد ليصبح عملية برية مساء أمس الخميس. وتسبب هجوم صاروخى فى مقتل مدنى قبل ايام.

وفى المجمل قتل 251 فلسطينيا معظمهم مدنيون منذ اندلاع القتال فى الثامن من يوليو تموز الجارى فيما قصفت إسرائيل غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق