منوعات ومجتمع

ارتفاع خطرالإصابة بالسرطان بين الأطفال الذين تعرضوا لإشعاعات مرتفعة

قال خبراء تابعون للأمم المتحدة اليوم الأربعاء فى فيينا، إن مجموعة من الأطفال الذين تعرضوا لمستويات مرتفعة من الإشعاع الناجم عن حادث محطة فوكوشيما النووية، يواجهون خطرًا أكبر للإصابة بسرطان الغدة الدرقية.

وقال اللجنة العلمية الأممية الخاصة ببحث تأثيرات الإشعاع الذرى فى تقريرها الختامى بشأن حادث محطة فوكوشيما النووية، إنه مع ذلك لن يكون هناك زيادة كبيرة فى الإصابة بالسرطان بين سكان اليابان عموما.

وقد تلقى نحو ألف طفل كان قد تم إجلاؤهم من مكان بالقرب من المحطة جرعة إشعاع وصلت إلى 80 ميلى جراى.

وقال الخبير الألمانى "فولفجانج فيسى"، الذى قام بتنسيق تحقيق اللجنة "إذا كنا أمناء فينبغى أن نقول إن هناك فرصة أن يكون عدد قليل من هؤلاء الأطفال قد تلقى جرعات إشعاع مرتفعة لدرجة أنها ربما تؤدى فى المستقبل لإصابة الأطفال بسرطان الغدة الدرقية".

ولغرض الدراسة قام أكثر من 80 عالما من 18 دولة بتحليل مستويات الإشعاع التى تعرض لها المواطنون فى اليابان، واحتمالية زيادة معدل الإصابة بسرطان الغدة الدرقية أو الدم أو الثدى أو غيرها.

وقال كارل ماجنوس لارسون مدير اللجنة " إنه من حق مواطنى اليابان أن يشعروا بالقلق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق