العالمية

الإيكونوميست ترصد ردود أفعال إسرائيلية على قرار أوباما تجاه الملف السورى

رصدت مجلة “الإيكونوميست” البريطانية ردود الأفعال الإسرائيلية على قرار الرئيس الأمريكى باراك أوباما طرح الملف السورى أمام الكونجرس، مشيرة إلى حالة من الزعر بين الإسرائيليين الذين اعتبروا ذلك من أوباما بمثابة دليل على عدم الثبات فى موقفه.

ونقلت المجلة- فى تقرير على موقعها الإلكترونى “السبت”- بعض عناوين الصحف الإسرائيلية “أوباما يتوقف.. بينما الأسد يتقدم”، فيما حاول الإسرائيليون المؤيدون للتدخل العسكرى الأمريكى طمأنة أنفسهم قائلين إن الضربة الأمريكية ستكون أكثر قوة بعد مصادقة الكونجرس “الأكيدة” عليها.

وقالت المجلة إنه إذا كان الموقف المعلن فى إسرائيل يتسم بالحرص على إظهار قدر من التحفظ والحذر من جانب الساسة إزاء سوريا، فإن الموقف غير المعلن يشير إلى ميل هؤلاء الساسة إلى تغيير النظام السورى، إذ يرون أن الضربة الأمريكية كفيلة بأن تفتح الطريق الجنوبى أمام مقاتلى المعارضة، الذين يسيطرون على معظم الجنوب، إلى دمشق بما يمهد الطريق لمعركة حاسمة على العاصمة.

ورصدت فى السياق نفسه كيف بات المتحدثون باسم الحكومة الإسرائيلية أكثر ميلا إلى إظهار الرئيس السورى بشار الأسد كمجرم حرب يتعين استهدافه، بعد أن كانوا فى السابق يثنون على حفاظه على الجبهة الشمالية لإسرائيل هادئة.

ولفتت المجلة إلى حرص الجيش الإسرائيلى مؤخرا على إطلاع الشعب على المساعدات التى يقدمها إلى مقاتلى المعارضة السورية، بحسب ما تقول الصحف الإسرائيلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق