اقتصاد

“البترول” تدرس إقامة عدد من المشروعات الجديدة لزيادة إنتاج الوقود

أعلن المهندس طارق الملا، الرئيس التنفيذى لهيئة البترول، أن قطاع البترول يقوم حالياً بدراسة تنفيذ عدد من المشروعات التى تستهدف زيادة المنتجات البترولية التى يحتاجها السوق المحلى، خاصة للاستفادة من النافتا التى تعد المادة الخام الأساسية لإنتاج البنزين .

وأكد “الملا”، فى بيان صحفى اليوم، أن قطاع البترول قبل أن يقدم على تنفيذ أى مشروع جديد يقوم بتقييمه من الناحية الفنية والاقتصادية وإعداد دراسات جدوى اقتصادية دقيقة مطلوبة، لتقديمها لمؤسسات التمويل لتوفير الاستثمارات .

وأشار “الملا” إلى ضرورة مراعاة البعد الاستراتيچى، من حيث توفير إمدادات الوقود لكل محافظات مصر، وأيضاً تأمين وجود المنتج وتوافره للاستهلاك المحلى، خاصة الذى يتم استيراد كميات منه من الخارج، ومن هذه المشروعات إنتاج البنزين بوحدات إصلاح النافتا بالعامل المساعد (CCR) بمعملى تكرير أسيوط للبترول وأنربك بالإسكندرية .

وأكد “الملا” على أهمية تطوير وتحسين الأداء الاقتصادى للمعملين القائمين، فضلاً عن تحويل النافتا إلى بنزين عالى الأوكتين، يتم استخدامه فى إنتاج أنواع متعددة من البنزينات وزيادة إنتاج البوتاجاز وإنتاج الهيدروجين الذى يمكن استخدامه فى مشروعات أخرى.

وأوضح “الملا” أن هذه المشروعات الاقتصادية حققت نجاحات وأرباحا وعائدا مجزيا على الاستثمار، فعلى سبيل المثال مشروعات أنربك التى تم تنفيذها من قبل قامت البنوك بتمويلها، نظراً لجدواها الاقتصادية، بل شاركت هذه البنوك فى رأس مال شركة أنربك وأبدت موافقتها على تمويل وحدات إنتاجية جديدة لإنتاج البنزين بوحدات إصلاح النافتا بالعامل المساعد داخل معمل تكرير أنربك .

وفيما يتعلق بإنتاج البنزين بوحدة إصلاح النافتا بالعامل المساعد بمعمل تكرير أسيوط، والجارى حالياً تقييمه، فإن المشروع يحقق بعداً استراتيچياً، فضلاً عن بعده الاقتصادى والاجتماعى، والمتمثل فى تأمين إمدادات البنزين وتوافره بشكل دائم فى محافظات صعيد مصر، لمواكبة الزيادة فى معدلات استهلاكه التى تشهدها محافظات الصعيد دون اختناقات، فضلاً عن الحد من مخاطر النقل البرى للنافتا من أسيوط إلى السويس والقاهرة ونقل البنزين من السويس إلى أسيوط .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق