اقتصاد

البرازيل تسعى للتوصل لاتفاق تجارى منفصل مع الاتحاد الأوروبى

قال وزير الخارجية البرازيلى أنتونيو باتريوتا فى تصريحات نشرت، إن البرازيل صاحبة أكبر اقتصاد فى أمريكا اللاتينية، تعتزم إجراء محاولة للتفاوض على إبرام اتفاق تجارى منفصل مع الاتحاد الأوروبى.

وتبذل البرازيل جهودا حثيثة منذ عام 1999 من أجل التوصل إلى مثل هذا الاتفاق مع الاتحاد الأوروبى، فضلا عن شركائها فى التجمع الاقتصادى “ميركسور”: الأرجنتين وفنزويلا وباراجواى وأورجواى.

لكن المسألة أصبحت أكثر إلحاحا نظرا إلى أن تزايد الرفاهية فى البرازيل، يعنى أنها بصدد الخروج من نظام الأفضليات التجارية للاتحاد الأوروبى العام القادم، ويمكن أن تستعيدها بالتوصل لاتفاق تجارى منفصل.

وقال باتريوتا لصحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية، إن البرازيل ستعرض اقتراحا هذا الشهر للتوصل لاتفاق بين ميركسور والاتحاد الأوروبى بما يسمح لبرازيليا أن تمضى قدما فى اتفاقها الخاص بها.

ونقل عن الوزير البرازيلى قوله، إن “هناك ظروفا موضوعية تخلق حوافز قوية للتقدم فى جانب اتفاق الاتحاد الأوروبى وميركسور”.

لكنه قال، إن هناك “توقعا بأن كل دولة من أعضاء ميركسور قد تتمكن من التفاوض بسرعات منفصلة”.

ويمكن أن يغطى أى اتفاق ما قيمته 80 مليار دولار فى شكل تجارة ثنائية بين البرازيل والاتحاد الأوروبى،ومع ذلك، يشدد مسؤولون برازيليون على أنهم ملتزمون بقوة بميركسور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق