اقتصاد

البنهاوى”الدولة لا تحتكر والخصخصة هى توزيع الاحتكار على مجموعة من الأفراد”

أكد توحيد البنهاوى، الأمين العام لحزب التجمع فى اجتماع الأحزاب السياسية الذى عقد بمقر ” المركز المصرى لدراسات السياسات العامة” لمناقشة الورقة البحثية المقدمة من المركز بعنوان “الأثار الاقتصادية المترتبة على احتكار الدولة”أنه لابد من وجود دور أساسى للدولة فى إدارة الاقتصاد، فالدولة لاتحتكر ولكنها تحول القيام بالدور المنوط بها القيام به وأن السؤال الذى يجب طرحه هو “كيف تدير الدولة المشروعات بدون احتكار لما تنتجه”؟

وأوضح أن شكل الملكية ليس معيار نجاح الاستثمارات، لكن علاقات السوق لا تراعى البعد الاجتماعى ومن ثم اكتراثهم بالمكسب والخسارة، فالدولة تملك السلع التى لايمكن أن تملكها الأشخاص. وأوضح أن الخصخصة هى توزيع الاحتكارات على مجموعة أفراد
من جانبه، أكد وليد صالح، عضو المكتب السياسى لحزب حراس الثورة، ضروة القيام بتقييم اقتصادى لبرنامج الخصخصة الذى طرحها المركز كتوصية فى الورقة البحثية المقدمة منذ البداية إلى الأن، مع وجود إجراءات وضمانات واضحة لطرح البرنامج مرة أخرى لوجود توازن بين اقصاديات السوق وسياساته.
كما شدد على ضرورة انسحاب الدولة من السوق بشكل مقنن لعدم حدوث انهيار اقتصادى وأشار أنه ضدد سياسة الاحتكار وعلى رفضه لاستكال البرنامج الاقتصادى الحالى للدولة وأنه لابد من وجود دور للدولة فى تحقيق الاكتفاء الذاتى وأن دور الدولة هو وضع قواعد رقابية وليس احتكارية ومن جانبه أوضح هانى الحسينى ممثل حزب التجمع أن انسحاب الدولة بالكامل يقلل من دورها خاصة الرقابى وأكد الحسينى على أهمية دور الدولة فى هذه المرحلة فلابد من بناء مشروعات لتشغيل العمالة كما يجب مشاركة الدولة فى الدور الرقابى.
واكد سمير عبدالعظيم ممثل حزب الغد على ضرورة مشاركة الدولة فى تمويل المشروعات وإدارتها والرقابة عليها.
وطالب توحيد بضرورة إيجاد طريقة للمنافسة تقلل من عملية الاحتكار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق