هو وهي

التدخل الخارجي بين الزوجين…ما هي سلبياته؟؟

من الطبيعي أن يتعرض أي زوجين إلى الخلافات، وهي سمات الحياة الزوجية الطبيعية، وبعض الخلافات تتطلب أن يتدخل فيها طرف ثالث لحل المشكلة، لكن الثابت في الدراسات الاجتماعية أن غالبية هذه التدخلات تنتهي بالفشل، ولعل السبب يعود إلى احد الأمور التالية:

القصور في فهم شخصية الطرف الآخر، إن فهم الشخصية ضرورة قصوى لأنه بناء على ذلك يتحدد نوع التعامل، فهناك فرق في التعامل بين الشخص الجاهل والعالم والأحمق والحكيم والحساس والبليد، هناك فرق في معاملة الزوج الذي لديه قدر كبير من الحب، والزوج الذي ليس في قلبه أي مساحة من الحنان لزوجته، وهناك فرق في التعامل بين الشخصية الناضجة المتزنة، والشخصية الفاقدة لتلك الصفات.

عدم السماح بسماع وجهات النظر الأخرى، عدم وجود درجة كافية من الحياد، وعدم السماع من كلا الطرفين وإنما الاقتصار في ذلك على طرف واحد سماع وجهة نظر واحدة لا يورث إلا تشويشاً في الصورة الذهنية وانطباعاً مرتبكا فاقداً للمنطقية، والعاقل هو من يحكم عقله فلا يسارع إلى الحكم على شيء إلا بعد التثبت والتأني والروية والسماع من كل الأطراف بينما الأحمق تقوده العواطف

إفشاء الأسرار، أحيانا بعض الأسر لديها مهارة فائقة في إذاعة الخلافات والبوح بكل ملابساتها فيطلع على أسرارهم القريب والبعيد مما يفضي إلى استفحال المشكلة وتعدد أطرافها، مما يعيق بالتالي إمكانية توليد الحلول. إن ذلك النمط من الأوساط الأسرية التي تفشي الأسرار وتفتقد للحكمة في تعاملها تجعل الزوجة أو الزوج العاقل يحجم عن الإفصاح لهم، وأخيراً الزوجان العاقلان يبذلان أشد الوسع في تطويق الخلاف وتحجيمه وتقصير مدته وتجفيف منابعه وتضييق دائرته وعلاجه من غير الحاجة إلى التدخل الخارجي الذي قد يؤدى إلى تفاقم المشكلة أكثر من حلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق