العالمية

الجارديان: قمة العشرين تبرز هشاشة السياسة الخارجية الأمريكية فى حل الأزمات

رأت صحيفة (الجارديان) البريطانية، أن قمة العشرين التى عقدت في مدينة سان بطرسبورج الروسية، أكدت أنه برغم أنه ليس هناك من منافس عالمى حقيقى للولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنه لم يعد بإمكانها الاعتماد على نهجها الخاص بدون دعم خارجى.

واعتبرت (الجارديان)، فى مقال افتتاحى أوردته على موقعها الإلكترونى، اليوم السبت، أن قمة العشرين التي تمثل الاختبار الرئيسي للتركيز على أزمة غير مالية، فى إشارة إلى الأزمة السورية، لا يمكن وصف الأداء الذى شهدته سوى بالفاشل، حيث فشل قادتها وزعماؤها فى التوصل إلى حل للأزمة السورية.

وأضافت “كما أن المشكلة الأكثر خطورة تتمثل في أن زعماء العالم يفقدون إيمانهم فى العملية الدبلوماسية الدولية التي من المفترض أن يقودوها للمضى قدماً فى الأزمة السورية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأسبوع الماضى أكد أيضاً انتهاء حقبة الحروب التي بدأها الرئيس الأمريكى السابق جورج دبليو بوش، إضافة إلى انتهاء أزمة الرهن العقارى، التى ظهرت عام 2007 فى الولايات المتحدة، وبدأت تهدد قطاع العقارات في أمريكا ثم البنوك والأسواق المالية العالمية، لتشكل تهديداً للاقتصاد المالى العالمى، وذلك فى اللحظة التى تفوقت فيها روسيا بلا منازع على أمريكا.

وتابعت “وهذا لا يعنى أنه بات للولايات المتحدة منازعين في مجال الهيمنة العالمية، بل أنه لم يعد من الممكن أن تعتمد أكثر على نهجها الخاص أو حتى على الدعم البريطانى، لاسيما عقب رفض مجلس العموم البريطانى الموافقة على استخدام القوة العسكرية ضد سوريا”.

وأوضحت الصحيفة البريطانية، أن فقدان السلطة والهيمنة الأمريكية يمكن أن نلمسه من خلال نفاد صبر الرئيس أوباما، أمس، خلال قمة سان بطرسبورج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق