العالمية

الرئيس الكونغولى يندد فى الأمم المتحدة بـ”اعتداءات” رواندا

ندد رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية جوزف كابيلا أمس الأربعاء فى الأمم المتحدة بـ”الاعتداءات التى لا تنتهى” فى شرق بلاده من جانب رواندا المجاورة.

وأمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، تحدث كابيلا عما اعتبره “واقعا مزدوجا يتم غالبا إنكاره أو طمسه”، وقال إن “السكان الكونغوليين فى شرق بلادى محرومون من السلام كونهم قاموا بفعل تضامنى عبر استقبالهم لاجئين ينحدرون من رواندا”.

وأضاف “من الواجب التساؤل عما يبقى من القانون الدولى الإنسانى إذا كان استقبال لاجئين تعساء، وهو عمل إنسانى بامتياز، يعتبر كافيا لتبرير اعتداءات لا نهاية لها من جانب بلاد ينحدر منها هؤلاء اللاجئون”.

وشدد كابيلا على “عزم” بلاده على “الوفاء بكافة الالتزامات التى تضمنها” اتفاق الإطار الذى وقع فى أديس أبابا.

ويتضمن “اتفاق الإطار من إجل السلام والأمن والتعاون فى جمهورية الكونغو الديمقراطية والمنطقة”، والذى وقع فى فبراير التزاما من الدول المجاورة بعدم دعم أى مجموعة مسلحة فى شرق جمهورية الكونغو، مع وعد لحكومة كينشاسا بالتقدم نحو المصالحة الوطنية وإرساء الديمقراطية.

ومنذ عام، يشهد إقليم شمال كيفو فى شرق جمهورية الكونغو مواجهات بين الجيش الكونغولى ومتمردى حركة إم 23 الذين استولوا لفترة قصيرة على عاصمته جوما فى نوفمبر 2012.

وتتهم الأمم المتحدة وكينشاسا كلا من رواندا وأوغندا المجاورتين بدعم هؤلاء المتمردين، لكن البلدين ينفيان ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق