هو وهي

الغضب سلوك يمكن التحكم فيه

 

الغضب هو انفعال مثل الخوف والحزن والفرح والقلق ، وشعور فطري طبيعي في الإنسان، وليس بطبيعته انفعالا سلبيا او ايجابيا، جيدا أو سيئا، بل أن طريقة التعاطي معه هي التي تحدد معالمه والغضب انفعال مركب من المشاعر والأفكار والسلوك لا ينشأ لوحده، وهو انفعال ثانوي تسبقه في الظهور انفعالات مثل الخوف والحزن والإحباط ، أن آثارة هذه الإنفعالات هي التي توقظ وتكوّن وتظهر الغضب وتتحكم بشدته ومدة ظهوره.

 
كما يؤكد الدكتور ماجد آرنست أستاذ الطب النفسى أن الغضب ينشأ كرد فعل لتهديد بدني أوتهديد يعيق تحقيق رغبات وتوقعات الشخص في أمور الحياة جميعها، فهو انفعال لايمكن تلافيه ولا ينبغي إبعاده وأن الفكرة السائدة أن الغضب هو رد فعل غير ناضج وغير حضاري في مواجهة الإحباط والتهديد والعنف والفقدان هو غير صحيح، بل هو معطل لإدراك طبيعة الغضب وأسلوب تصريفه بطريقة مناسبة بناءة وأن وظيفة الغضب هي حماية جسمنا وحماية توقعاتنا من اي مهدد.
 
فهو وسيلة دفاعية طبيعية لابد منه للإستمرار في الحياة، ويوقظ الدوافع اللازمة لذلك والغضب المكبوت قد يؤدي إلى سلوك عدواني سلبي ومرضي، مثلا الإنتقام والثأر بأسلوب غير مباشر، ونمو مشاعر الكراهية نحو الأخرين، وينبغي أن يتعرف الشخص على طبيعة غضبه، وأن يراجع معتقداته التي تمنعه عن اظهار غضبه وليس الغضب  سيئا بطبيعته فهو شعور طبيعي  مثل المشاعر الاخرى.
 
وأن التحكم به هو أمر يمكن تعلمه، وهو ضروري للصحة البدنية والنفسية ولأهمية معرفة استراتيجيات التحكم بالغضب، ولاتكبت غضبك أبدا، بل افصح عنه واظهره بطريقة بناءة، وتعلم استراتيجيات اظهار الغضب .
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق