هو وهي

المرأة اليوم أكثر تحرراً في العلاقات الجنسية!!

الحديث عن العلاقة الجنسية لم يعد مقصوراً على الرجل وحده، بل إن المرأة كذلك تحررت اليوم من إطار الخجل والخوف الذي كان يعتريها عند طرح مثل هذه المواضيع، وأصبحت أكثر انسجامًا مع التغيّرات الجنسية التي تطرأ على ميولها؛ حيث وجدت دراسة مسحية حديثة أن السيدات أضحين أكثر تحرراً من الناحية الجنسية، حيث بات لديهن اليوم شركاء جنسيون ضعف ما كان لديهن قبل 20 عاماً،

وأصبحن يدخلن في علاقات من نفس الجنس بمعدل أربعة أضعاف ما كان يحدث من قبل.

وتبين أن المرأة التي يتراوح عمرها اليوم بين 16 و44 عاماً يوجد لديها 7.7 شريك من الجنس الآخر خلال حياتها مقارنةً بـ 3.7 عام 1991 و6.5 عام 2001. وبينما لا يزال يعتبر الرجل هو الجنس الأكثر انحلالاً، فإن النتائج تشير إلى أن الفجوة بين الجنسين باتت أصغر، وذلك لأن السيدات أصبحن أكثر ميلاً لخوض المغامرات.

وأظهرت الإحصاءات أن عدد الشركاء في حياة الرجال خلال الفترة بين عامي 1991 و2001 قد زادت من 8.6 إلى 12.6، ثم تراجع إلى 11.7 خلال عام 2012. وانخفض بشكل عام العدد المتوسط للمرات التي يمارس فيها أي من الجنسين علاقة جنسية إلى أقل من مرة واحدة أسبوعياً مقارنةً بخمس مرات شهرياً عام 1991.

ونقلت صحيفة التلغراف البريطانية عن البروفسور آن جونسون من كلية لندن الجامعية قولها :" لقد تغيّرت الديناميكية الكاملة للعلاقات بين الرجل والمرأة على مدار الستين عاماً الماضية. وهو ما يعكس كيف باتت المرأة اليوم في وضعية تتيح لها الحصول على أنماط جنسية تتشابه كثيراً مع أنماط الرجل ويتقبلها كلا الطرفين".

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق