منوعات ومجتمع

انجاز فريد من نوعه إماراتيات يصممن راداراً يبتسم للسائقين

إنه بالفعل انجاز فريد من نوعه، وهو ظريف أيضاً، إنه الرادار المبتسم؛ حيث صممت 5 طالبات إماراتيات بالسنة النهائية في كلية تقنية المعلومات – جامعة الإمارات، جهازاً لقياس سرعات المركبات على الطرقات أطلقن عليه "الرادار المبتسم"، وصمم المشروع بحيث لا تصدر عنه أية إشارة، إذا تجاوز سائق المركبة السرعة المحدّدة، فيما يحتوي على لوحة ضوئية تظهر وجهاً مبتسماً في حال التزام السائق بالسرعة الأقل أو المحددة.

ويأتي "الرادار المبتسم"، ضمن مشروع تخرج الطالبات اللاتي أعربن عن خالص تقديرهن وشكرهن لشرطة أبوظبي لتعاونها في نجاح المشروع، الذي دخل مرحلة التشغيل التجريبي.

وأوضحت الطالبة ريم القمزي التي شاركت في تصميم الرادار، أن آلية عمل الجهاز ترتكز على فكرة التحفيز الإيجابي لسائقي المركبات، إذا ما التزموا وتقيدوا بالسرعات المحددة على الطرقات.

ولفتت الطالبة فاطمة المهيري أنها قامت وزميلاتها المشاركات في المشروع بتشغيل "الرادار المبتسم" في البداية داخل الحرم الجامعي على الحافلات التي تعمل على نقل الطلاب والطالبات بين الكليات."

وقالت الطالبة ريم سعيد الأحبابي، إن الجهاز يتكون من لوحة ضوئية تتصل بكاميرا، موصلة بدورها بجهاز حاسوب، حيث تقوم الكاميرا بالتقاط الصورة وتحدد سرعة السيارات التي تمر بجوارها وتتم معايرتها بالسرعات المحددة على الشارع بوساطة الحاسوب.

أما الطالبة الريم الكعبي فقالت: إنها تعكف الآن، وزميلاتها على إدخال بعض التعديلات البسيطة في ضوء نتائج عملية التشغيل، بدعم ورعاية شرطة أبوظبي.

في السياق ذاته، أوضحت الطالبة منى الكعبي أن "الرادار" تم إنجازه خلال 4 أشهر، وصمم بشكل خاص للعمل على شارع المدارس في العين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق