صحة

تحذيرات أميركية من السجائر الإلكترونية

 

طالب 8 من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، بدراسة نتائج أبحاث جديدة تظهر أن بعض السجائر الإلكترونية يمكن أن تنتج موادا مسرطنة خطيرة، مماثلة لتلك التي تنبعث من السجائر التقليدية.
وطالب المشرعون بحماية مستخدمي السجائر الإلكترونية ومن يتعرض للأبخرة المسببة للسرطان، التي يعتقد أنها تنتج من أجهزة النيكوتين عالية القدرة المعروفة باسم "أنظمة الخزانات".

 
ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" مقالا يشير إلى أن هذه الأجهزة ترتفع حرارتها بدرجة كافية لإنتاج مواد كيميائية سامة، مثل الفورمالديهايد، وهي مادة مسرطنة موجودة أيضا في السجائر.
 
وتثير تلك النتائج تساؤلات جديدة حول مدى سلامة السجائر الإلكترونية، التي يروج لها بعض الخبراء باعتبارها بديلا آمنا للسجائر التقليدية.
 
وأعلنت وكالة الغذاء والدواء الأميركية الشهر الماضي، أنها ستبدأ بتنظيم المجال المتنامي للسجائر الإلكترونية، إلا أن الوكالة تركز بشكل رئيسي على مكونات السجائر الإلكترونية وليس الأبخرة الناتجة عنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق