صحة

تعرف على الأسباب التي تؤدي إلى فقدان السمع

"السمع" من الحواس التي قد تتضرر لأسباب بسيطة وتؤدي إلى سوء حالة الإنسان، ويمكن أن يحدث فقدان السمع بسبب عوامل مختلفة، فما هي تلك العوامل وهل إدراك تلك العوامل في وقت مبكر يؤثر على العلاج؟

 
فقدان السمع أخطر ما يهدد حياة الإنسان
 
وفي هذا السياق يوضح استشاري جراحة الأنف والأذن والحنجرة الدكتور محسن مختار، أن فقدان السمع من الأمور التي تهدد حياة الإنسان، فالقدرة على الاستماع إلى تحذيرات الآخرين بوجود حفرة، أو عربية مسرعة كفيلة للقضاء على حياة الإنسان.
 
الأسباب التي قد تؤدي إلى فقدان السمع
 
النوع الأول
 
منها حدوث انسداد بالأذن، مما يمنع وصول الصوت إلى الأذن الداخلية، ويسمى بفقدان السمع التوصيلي، وله العديد من الأسباب فقد يكون ناتجا عن مشكلة في أي جزء من أجزاء الأذن مثل الطبلة، عظميات الأذن الوسطى، ويحدث هذا النوع من فقدان السمع بسبب وجود تشوه في الأذن الخارجية، وقناة الأذن، أو عظام الأذن الوسطى، بسبب التعرض إلى فيروسات البرد والأنفلونزا وتراكم السوائل بالاذن الوسطى، وتراكم الشمع بالأذن والضغط على أجزاء الأذن الداخلية.
 
وقد يحدث نتيجة لبعض العادات السيئة مثل حدوث ثقب بالطبلة، الناتج عن وضع جسم غريب في الأذن، حدوث التهابات شديدة بالأذن الداخلية، والحساسية، وإصابة الأورام الحميدة.
 
ويرتبط علاج تلك الحالة بالسبب الذي يؤدي إلى هذا النوع من فقدان السمع، فقد يكون جراحيا في حالة وجود عيوب خلقية بالأذن، كما يمكن في بعض الآلات تركيب أجهزة تعمل على توصيل الموجات الصوتية إلى الأذن الداخلية.
 
النوع الثاني
 
وقد يحدث الصمم بسبب وجود مشاكل في الأعصاب السمعية، والتي تتواجد في الأذن الداخلية، ويسمى في تلك الحالة فقدان السمع العصبي، وتحدث هذه الإصابة نتيجة التعرض للضوضاء الصاخبة، أو الأصوات المرتفعة ولفترات طويلة، وهو يظهر لدى العاملين بالقطارات، والمصانع، والأعمال التي تتطلب الاستماع إلى أصوات مرتفعة، وقد تحدث نتيجة التعرض إلى حادث بالرأس، أو بسبب الأمراض المزمنة مثل السكري، واللوكيميا.
 
أو بسب الإصابة بورم بالعصب السمعي وغالبا يكون ورما حميدا، بالإضافة إلى العدوى من بعض الأمراض مثل التهاب الغدة النكافية، أو الحصبة، وقد تحدث بسبب الشيخوخة والتقدم بالعمر.
 
يمكن علاج تلك النوع من فقدان السمع من خلال الكشف الدوري على الأذن، خاصة لمن يعملون تحت ضغط، كما يمكن في حالة كان الأمر ناتجا عن حادث في الرأس أن يتم اللجوء إلى الجراحة.
 
ومن العلاجات الطبية الحديثة زرع القوقعة، ويتم زرع جهاز إلكتروني صغير مكان القوقعة التالفة بعد استخراجها، ويحفز هذا الجهاز الإلكتروني العقد العصبية للعصب السمعي للإحساس بالصوت، بدلا من القوقعة التالفة في الأشخاص الصم.
 
النوع الثالث
 
وهناك فقدان السمع الناتج عن وجود عدة اضطرابات داخل الأذن، مثل اضطراب بالأعصاب مع مشاكل أجزاء الأذن أو عظيمات الأذن الوسطى، ويسمى هذا الفقدان السمعي بالفقدان المختلط.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى