العربية

“جليلي” يؤكد من دمشق أن إسرائيل “ستندم على عدوانها ضد سوريا”

 

قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، سعيد جليلي، في مؤتمر صحفي عقده الاثنين في دمشق، إن إسرائيل «ستندم على عدوانها» على سوريا.

 
وكان «جليلي» يعلق على الغارة الإسرائيلية الأخيرة، التي قالت دمشق إنها استهدفت مركزا عسكريا للبحوث العلمية قرب العاصمة.
 
وقال إن «الكيان الصهيوني سيندم على هذا العدوان الذي قام به ضد سوريا مثلما ندم على حروب الـ33 يوما، والـ22 يوما، والثمانية أيام»، في إشارة إلى «حرب تموز» في يوليو 2006 بين حزب الله وإسرائيل في جنوب لبنان، وحربي غزة في نهاية 2008 وفي 2012.
 
وأضاف: «الشعب والحكومة السورية جادون بهذا الموضوع والعالم الإسلامي يدعم سوريا».
 
وأشار «جليلي» الذي التقى الرئيس السوري بشار الأسد، الأحد، إلى أن «سوريا تقع في الجبهة المتقدمة من العالم الإسلامي في مجابهة الكيان الصهيوني»، مضيفا أن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي هي حاليا في الرئاسة الدورية لمجموعة دول عدم الانحياز ستستفيد من كل علاقاتها لدعم سوريا ضد العدوان الصهيوني».
 
وأقرت إسرائيل ضمنا، الأحد، بأنها نفذت الغارة في سوريا بعدما لزمت الصمت حول هذا الموضوع على مدى أيام.
 
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك، أمام مؤتمر الأمن الدولي الذي انعقد في ميونيخ في نهاية الأسبوع: «ما حصل قبل أيام يثبت أنه حين نقول شيئا إنما نلتزم به. لقد قلنا إننا لا نعتقد أنه يجب السماح بنقل أنظمة أسلحة متطورة إلى لبنان»، في إشارة إلى حزب الله اللبناني حليف دمشق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق