العربية

خبير جزائرى: التوافق على خارطة طريق لتحقيق التنمية ليس مستحيلاً

أكد مشاركون فى الندوة الاقتصادية والاجتماعية التى عقدها حزب جبهة القوى الاشتراكية، فى الاحتفال بالذكرى الخمسين لتأسيسه، أن التوافق على خارطة طريق لتحقيق التنمية المستدامة ليس أمراً مستحيلاً، مع وضع جدول زمنى لتحقيقها.

وقال محند امقران شريفى الخبير فى الأمم المتحدة وعضو حزب جبهة القوى الاشتراكية، “إنه من الضرورى قبل كل شىء أن تتوافر الإرادة السياسية المشتركة، من جانب الطبقة السياسية والمجتمع المدنى، حول ضرورة إجراء إصلاحات معمقة”، مضيفاً أنه فيما يتعلق بالاقتصاد الوطنى الجزائرى أشار إلى أن استمرار الوضع الراهن يؤدى إلى ثراء أقلية وترك الأغلبية فريسة الفقر، وبالتالى سيخلق حالة من “عدم الاستقرار”.

وأكد شريفى ضرورة تطوير الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح والطاقة النووية المدنية؛ لأنها أصبحت أمرا حتميا بالنسبة للجزائر؛ لأن النفط والغاز اللذين يمثلان المصدر الرئيسى للدخل فى الجزائر، سينفدان فى غضون 30 أو 40 عاماً على أقصى تقدير.

كما دعا الخبير إلى “اللامركزية” فى الإدارة، وإلى التمكين فى اتخاذ القرار لكسر “أغلال البيروقراطية “، التى تحول دون خلق الثروة وفرص العمل، و”تكبح جماح” التنمية، مشيراً إلى أنه فى الكثير من البلدان التى مرت بمرحلة انتقالية كانت الإصلاحات الديمقراطية والاقتصادية تنطوى على إعادة توزيع السلطة بين الدولة وأنصار التنمية المستدامة، وهذا لن يتأتى إلا باستقلالية القضاء لوضع حدٍ للفساد وحماية الصحافة.

كما تحدث خلال اللقاء، السكرتير الأول لحزب جبهة القوى الاشتراكية أحمد بطاطاش الذى أكد أن إعادة بناء توافق وطنى لا يمكن أن يتم دون توافق فى الآراء بشأن إستراتيجية بعينها والأسس الاقتصادية الرئيسية، والتى سوف تضمن مستقبل للأجيال القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق