هو وهي

دراسة.. «الهواتف الذكية» تدمر العلاقات الجنسية

في هذا الوقت،وتزامنآ مع العصر الحالي،وفي ظل تلك التطورات التكنولوجية، لم تعد الهواتف الذكية مجرد جهاز اتصال، أو إرسال واستقبال وحسب، بل أصبحت أكثر من ذلك فلم يعد وسيله للإتصال بين الأفراد فقط بل أكثر من ذلك بكثير، فقد دخل إلى حياتنا وأصبح جزء أساسى منها لدرجة أنه من الممكن أن يستغنى البعض عن أشياء مهمه في حياتهم ويتناسوها بسبب انشغالهم بهواتفهم الذكيه فنشاهد التجمعات بين الأهل أو حتى بالعمل أو مع الأصحاب ونرى أشخاص لا يستغنون عن هواتفهم ولا يتركوها من أيديهم.
 
وهو بالتأكيد أمر بات ملحوظا بكل دول العالم مما اضطر الباحثين الى إجراء الكثير من الدراسات والإحصائيات المتعلقه باستخدام الأشخاص لهواتفم الذكيه وعلقت بالإحصائيات كما أن هذا الأمر قد وصل إلى حد الإدمان، كما أن تلك الإستخدام الذي أدمنه أغلب الشباب يؤدي إلي الدمور الجنسي وهذا وفقآ للإحصائيات التي المذكورة نتيجة إلي الأشعة التي تصدرها الهواتف المحمولة وذلك أثناء استقبال وإرسال المكالمات الهاتفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق