صحة

سن اليأس.. زلزال يهز فحولة الرجال!

 

لا تقتصر أزمة سن اليأس على المرأة فقط، بل تطرق أبواب الرجل أيضاً، حيث أثبتت الدراسات الطبية أم معظم الرجال يدخلون مرحلة سن اليأس لكنهم لا يعترفون بها كنوع من الغرور أو التكبر لا لشيء ولكن لأن هذه الأزمة تزلزل فحولتهم أو بمعنى أوضح تزعزع قدراتهم الجنسية!، وإذا كانت أعراض سن اليأس تفاجئ المرأة بعد سن الأربعين فإنها تبدأ بالظهور عند الرجل في المرحلة السنية ما بين الـ45 والـ65 عاما، وتعرف بأنها مجموع الأعراض الفسيولوجية والسيكولوجية، التي ترافق انخفاض الهورمونات الذكورية لدى الرجل (التستوستيرون والأندروجين) كلما تقدم في السن.

* تقول الدكتورة #هبه قطب خبيرة العلاقات الزوجية والأستاذ بكلية الطب جامعة القاهرة:
لاشك أن "سن اليأس" ظاهرة تهاجم نسبة كبيرة ممن بلغوا العقد الخامس من العمر، وأصبح هؤلاء يدركون ضعف أداءهم الجنسي بشكل ملموس يشعرهم بالخجل أمام زوجاتهم، والحقيقة أن هذه المرحلة معروفة لدينا بأزمة منتصف العمر كاسم مرادف لسن اليأس الذي ارتبط أكثر بالمرأة عندما تتخطى الأربعين وينقطع عنها الطمث ولكن علينا أن نؤكد على أن ظاهرة سن اليأس من ظواهر الشيخوخة الطبيعية عند الرجال، وتحدث عندما يقل إفراز الكثير من الهورمونات في الجسم، خاصة هرمون التستوسترون، بالإضافة إلى بعض المشاكل الصحية وتناول الأدوية والعقاقير المتعددة التي تتضارب مع مستوى الهورمون الذكورى، كما أن عوامل نفسية وعصبية عدة تلعب دورا هاما في هذه الظاهرة، وتؤدي إلى حصول نوع من سن اليأس.
وهنا يلاحظ الرجل أنه لم يعد يستطيع ممارسة حياته الجنسية بشكل طبيعي. لكن، للأسف، فإن الرجل الذي يعانى هذه المشكلة لا يطلب المساعدة الطبية إلا عند حصول الضعف الجنسي لديه، وهذا "الإنكار النفسي" يعود إلى كونه يخشى المساس بقيمته كرجل، أو التأثير في رجولته، لذلك لا يقصد الرجال العيادات الطبية المتخصصة إلا في حالات المرض القصوى، حيث يتطلب العلاج فترة أطول للحصول على النتائج المرجوة.
الأعراض
وعن أعراض سن اليأس عند الرجل تقول الدكتورة هبه قطب:
يشكو الرجل من الإرهاق العام والتوتر والقلق والاكتئاب فضلا عن اضطراب النوم وعدم التركيز وضعف الذاكرة – وانخفاض في الرغبة الجنسية، وضعف في قدرات الانتصاب وسرعة القذف، ونقص في كمية السائل المنوي والنقص أيضا في لذة النشوة.
كما يصاب الرجال بزيادة في الوزن خاصة منطقة البطن أو ما نسميه "الكرش".
* هل هناك سلوكيات بعينها أو عوامل تعجل بدخول الرجل مرحلة سن اليأس؟
تجيب الدكتورة #هبه قطب قائلة:
بالطبع فقد ثبت أن الإكثار من تناول الكحول أو المخدرات وتراكم الشحوم في منطقة البطن.والإصابة بمرض السكري.وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم. والإصابة بمرض مزمن.ووجود مشاكل في وظائف الكبد.
والضغط النفسي الزائد.وتناول أدوية معينة كالأدوية المهدئة.تعجل بإصابة الرجل بمضاعفات سن اليأس وهو في مرحلة عمرية غير متقدمة.
هل من علاج؟
مازال العلاج بالهورمون من أهم الخيارات العلاجية للمشاكل التي تنتج عن دخول الرجل في هذه المرحلة الحرجة بمعنى إعطاء المريض جرعات من التستوستيرون. وهي متوفرة بأشكال عدة من حبوب، وحقن، ولصقات، لكنها ليست كلها بالفعالية نفسها، ففي حين تعتبر الحبوب سهلة الأخذ، فإن سلبياتها كثيرة لأنها لا تؤمن كمية التستوسترون الأزمة والكافية.
أما الحقن فهي أكثر فعالية، لكن استخدامها مضن، لأن المريض يجب أن يأخذ حقنة كل أسبوعين أو ثلاثة. وبالنسبة إلى اللصقات، فهي ذات المفعول الأفضل، لكنها أيضا ليست سهلة الاستخدام.
وأضافت د. قطب : ظهرت في السنوات الأخيرة مصحات كاملة مخصصة فقط لهذا النوع من العلاج الذي يزيد من الرغبة الجنسية لدى الرجل ويرفع من درجة إثارته وأدائه أثناء الجماع، ويزيد من قوة عضلاته وعظامه أيضاً، لكن بعض الأطباء بدأوا يعتقدون أن العلاج بالتستوستيرون يسبب للرجل عدة مشاكل منها: سرطان البروستاتا.وسرطان في الثدي. ومشاكل في الكبد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق