العربية

سيف الإسلام القذافى يطالب باستمرار محاكمته فى مدينة الزنتان

طالب سيف الإسلام القذافى نجل الرئيس الليبى السابق معمر القذافى باستمرار محاكمته فى مدينة الزنتان وعدم نقله لمكان آخر، حيث يحاكم بتهمة المساس بالأمن القومى لبلاده.

وقال رئيس مجلس الحريات وحقوق الإنسان الليبى ميلاد الدقالى- فى تصريحات عقب انتهاء جلسة محاكمة سيف الإسلام اليوم الخميس- إن المتهم مثل اليوم أمام محكمة زنتان فى جلسة علنية حضرها المحاميان اللذان تم توكيلهما للدفاع عنه، وأحدهما من المحاماة الشعبية، والآخر تم توكيله من أسرته.
وأضاف الدقالى أنه خلال الجلسة التى سارت فى نسق عادى وفق الإجراءات القانونية، سمح قاضى المحكمة للمتهم بالحديث بناء على طلب الدفاع، حيث طالب باستمرار محاكمته فى مدينة الزنتان، وعدم نقله لمكان آخر.
وكانت محكمة الزنتان الابتدائية قد واصلت اليوم الخميس النظر فى القضية المتهم فيها “سيف القذافى”، بتهمة التحاور مع فريق أجنبى للإضرار بالأمن القومى.
وأجل القاضى، المحاكمة إلى جلسة الثانى عشر من ديسمبر القادم، بناء على طلب الدفاع، ولإبلاغ باقى المتهمين بالمثول أمام المحكمة.
يذكر أن سيف الإسلام القذافى كان من المقرر حضوره اليوم لغرفة الاتهام بمحكمة طرابلس لتوجيه الاتهام اليه من قبل الغرفة ولكنه لم يحضر لوجوده بمحكمة الزنتان فى قضية أخرى.
وكان النائب العام الليبى عبد القادر رضوان قد أعلن- فى مؤتمر صحفى عقده مساء أمس بطرابلس- أن 38 متهما من رموز النظام السابق بمن فيهم سيف الإسلام القذافى ورئيس الاستخبارات عبدالله السنوسى سيمثلون أمام غرفة الاتهام بمحكمة طرابلس للنظر فى التهم الموجهة إليهم، والتى تصل إلى 11 تهمة على الأقل.
وحاولت السلطات الليبية الانتقالية التفاوض مرات عدة على نقل سيف الإسلام القذافى إلى العاصمة الليبية لكن دون نتيجة، إلا أنها تؤكد باستمرار أنه معتقل فى سجن خاضع لسلطة الدولة.
يذكر أن السنوسى، ورئيس الوزراء السابق البغدادى المحمودى، من بين حوالى 30 شخصية مطلوبة للمحاكمة فى طرابلس، بينما سيف الإسلام القذافى والسنوسى ملاحقان بموجب مذكرات توقيف دولية صادرة عن المحكمة الجنائية الدولية، التى تشتبه فى ضلوعهما فى ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق