المصرية

صحيفة إسبانية: إسرائيل عانت من ارتباك شديد فى حرب أكتوبر

قالت صحيفة إيه بى سى الإسبانية، فى تقرير نشرته أمس الأحد على موقعها الإلكترونى عن الذكرى الـ40 لحرب أكتوبر، إنه “لم يكن أحد يتخيل أن حربا كبيرة ستندلع بين إسرائيل ومجموعة من الدول العربية، وقد بدأت حرب أكتوبر، أو حرب رمضان، كما يفضل العرب أن يطلقوا عليها ذلك الاسم، بهجوم مباغت شنته مصر وسوريا على إسرائيل بهدف الاستفادة من الاحتفال بيوم كيبور، حيث كان يتمركز نصف القوات الإسرائيلية فقط على الخطوط الأمامية”.

وأضافت أن هذا الهجوم امتد لأكثر من أسبوعين، وقتل فيه 13500 جندى من الطرفين، بينهم 2500 جندى إسرائيلى.

ونقلت الصحيفة قول جيدو رودا، الذى كان حينئذ فى كيبوتز قريب من قاعدة عسكرية فى شمالى إسرائيل، “كان ذلك مفاجأة لنا جميعا، صحيح أن الصحف كانت قد تحدثت عن تحركات سوريا على الحدود الشمالية، ولكن هذه المناورات كانت معتادة، ولم يكن هناك أى مؤشر على أنهم يستعدون لشن هجوم”.

وتحدثت الصحيفة عن الهجوم المصرى قائلة، “وأما مصر فإنها صبت نيران الجحيم على خط بارليف، وهو سلسلة من المواقع الحصينة كانت إسرائيل قد أقامتها على الشاطئ الشرقى لقناة السويس، واستخدمت فى بداية ذلك الهجوم 150 مقاتلة قاذفة من نوع ميج _ 21 و800 دبابة وحوالى تسعة آلاف مقاتل، مشيرة إلى أن إسرائيل عانت من ارتباك شديد وذلك لأن مصر وسوريا تمكنتا من تحقيق أهدافهما، ولكن إسرائيل عبأت قوات الاحتياط لوقف الهجوم.

وفى يوم 22 أكتوبر قبل الجانب العربى قرار وقف إطلاق النار الذى أصدره مجلس الأمن، والشروع فى مفاوضات للوصول إلى سلام عادل ودائم.

من ناحية أخرى، أشارت الصحيفة الإسبانية إلى أن وزير الخارجية الأمريكى الأسبق هنرى كيسنجر قال فى مذكراته، التى نشرت عام 1982، إن حرب أكتوبر كانت توشك على أن تؤدى إلى صراع مسلح بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى. ومنذ ذلك الحين لم تقع حرب كبيرة أخرى بين العرب وإسرائيل، ولكن التوتر ما زال سائدا فى منطقة الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق