العالمية

صحيفة إسرائيلية: الاتحاد الأوروبى يخفف إجراءاته ضد المستوطنات

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت، “إن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبى قرروا الاستجابة لطلب وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى بشأن تخفيف شروطه الخاصة بمقاطعة المستوطنات الإسرائيلية والشركات العاملة فيها”.

وأضافت الصحيفة، فى عددها الصادر صباح اليوم الأحد، أن “كيرى طالب فى الآونة الأخيرة الاتحاد الأوروبى بتخفيف مقاطعته للمستوطنات الإسرائيلية والشركات العاملة فيها، بالإضافة إلى مراكز الأبحاث العلمية والجامعة الإسرائيلية (أرئيل) المقامة جنوب الضفة الغربية”.

وأشارت أن “كيرى التقى قرابة 28 وزيرًا من دول الاتحاد الأوروبى وطالبهم بتخفيف شروط المقاطعة الأوروبية للمستوطنات بهدف إشراك إسرائيل فى مشروع البحث العلمى الدولى هوريزون 2020”.

يذكر أن مشروع هوريزون الأوروبى للبحث العلمى تشترك فيه إسرائيل بامتيازات دولية أوروبية حيث تحصل عبره على تمويل يقارب 250 مليون دولار سنويًا للأبحاث العلمية والتى سيقع بعضها فى الضفة الغربية.

وكان الاتحاد الأوروربى أعلن قبل نحو ثلاثة أسابيع أن بمقدور الجامعات ومراكز البحث العلمية الإسرائيلية، المشاركة فى هذا المشروع فقط إذا تعهدت بعدم التعامل مع مراكز وشركات تقوم على أراضى المستوطنات فى الأراضى الفلسطينية المحتلة بالضفة.

وبحسب يديعوت أحرونوت فإن “وزير الخارجية الأمريكى أوضح لنظرائه الأوروبيين أن الإجراءات من جانبهم تجاه إسرائيل قد تمس بجهود التسوية؛ لذلك من الأجدى لهم تشجيع الطرفين وليس معاقبة إسرائيل”.ولم يتسن الحصول على تعليق من جانب دول الاتحاد الأوروبى يؤكد ما ذكرته الصحيفة الإسرائيلية.

وكانت صحيفة هآرتس قد قالت أمس إن الشركة الهولندية رويال هاسكونينج قررت رسميًا الانسحاب من مشروع مع بلدية القدس لمعالجة مياه الصرف الصحى لوقوعه فى الأراضى الفلسطينية المحتلة عام 1967.
وقالت الشركة فى بيان صدر عنها “إن شركة رويال هاسكونينج أبلغت إسرائيل إلغاء العقد الذى بينهما لإقامة مشروع محطة لمعالجة مياه الصرف الصحى فى مدينة القدس الشرقية”.

وذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية فى 16 يوليو الماضي، أن “الاتحاد الأوروبى اتخذ قرارًا نهائيًا يقضى بمقاطعة منتجات المستوطنات المقاومة فى الأراضى الفلسطينية المحتلة، والجولان السورى المحتل”.

وكان الاتحاد الأوروبى أعلن فى يوليو الماضى فرض القيود على المؤسسات الإسرائيلية العاملة فى الأراضى الفلسطينية المحتلة ومقاطعة الشرطات العاملة فيها، وأعرب عن استيائه للتوسع المستمر فى المستوطنات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق