منوعات ومجتمع

صحيفة إيطالية: زعزوع ينفي تطبيق الشريعة الإسلامية في السياحة

 

ورد في صحيفة LIBRO QUOTIDIANO .IT -عبر موقعها الإلكتروني- أن مصر قُسمت إلى جزئين، خلال العامين الماضيين، ويمثل الجزء الأول مدينة القاهرة والسويس وبورسعيد، والعديد من المدن التي تعتبر مسرح للعنف الشعبي، وهذا ما يشاهده جميع شعوب العالم خلال البث المباشر في وسائل الإعلام.

وعلى الجانب الآخر، هناك الأماكن السياحية مثل الأقصر والمدن الخلابة، التي تطل على ساحل البحر الأحمر، وحافظت هذه المدن على ما لديها من سحر خلاب، حتى في أكثر اللحظات العصيبة التي مرت بها البلاد، أثناء الثورة وإطاحة الرئيس السابق، حيث كانت هذه المدن بعيدة عن المناخ السياسي المتوتر، وكان هذا الوضع مُلاحظ جدًا، لكل من زار شرم الشيخ والغردقة ومرسى علم، خلال العامين الماضيين.
ووجهت الصحيفة حديثها، إلى أولئك الذين يريدون وضع مصر، في أزمة اقتصادية وإلغاء مصدر الدخل القادم من السياحة، مقدمة لهم صور للأماكن السياحية في مصر، كانت معروضة في “معرض السياحة”، في ميلانو تحت رعاية وزير السياحة المصري “هشام زعزوع”، بهدف حماية السياحة في الأقصر وأسوان وشرم الشيخ والغردقة ومرسى علم، وأثارت الصحيفة  “تساؤلاً”، كيف يستمتع السائح بالعطلات بدون أن يقضيها في أرض الفراعنة؟”.
وذكرت الصحيفة، أن الوزير المصري نفى أن حكومة مرسي، تخطط إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في صناعة السياحة، مؤكدًا أن الحكومة ستسمح بارتداء “البيكيني”، ولا تضع أي قيود من أي نوع على السياحة، وأشار أن الجميع في مصر، يدرك أهمية “صناعة السياحة”، لأنها مصدر دخل أساسي في مصر، ويعمل بها حوالي أربعة ملايين مصري”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق