العربية

عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة الشرطة الإسرائيلية

اقتحم عشرات المستوطنين برفقة حاخامات يهود، صباح اليوم الثلاثاء، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية.

وفى تصريحات صحفية، اليوم، قال المنسق الإعلامى لمؤسسة الأقصى للوقف والتراث، محمود أبو العطا، إن نحو 40 مستوطناً اقتحموا منذ ساعات الصباح المسجد الأقصى، ونظموا جولة فى أنحاء متفرقة من باحاته، وتلقوا شروحاً عن الهيكل المزعوم (هيكل سليمان).

ورصدت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” صباح أمس، ما وصفته بـ”اقتحام مجموعة تضم 132 مستوطنا يتقدمهم الحاخام يهودا جليك، للمسجد الأقصى” بمدينة القدس المحتلة، وذلك بحسب بيان أصدرته أمس.

وأوضح أبو العطا، أن الجديد فى اقتحام اليوم هو استعانة قوات شرطة الاحتلال بما يسمى “قوة التدخل السريع”، التى قامت بمحاصرة طلاب مصاطب العلم بشكل كبير، وتضييق الخناق عليهم عند دخولهم للمسجد.

ولفت المنسق الإعلامى إلى أن المسجد الأقصى يشهد “حالة استنفار قصوى من قبل شرطة الاحتلال قبيل احتفالات (عيد العرش) الأربعاء القادم”.

وحول دور المؤسسة فى مواجهة الاقتحامات خلال الأيام المقبلة، قال أبو العطا “دعونا لتكثيف شد الرحال للأقصى، وطالبنا بتواجد طلاب المدارس من القدس فى المسجد”.

وأكد على أن المؤسسة تسعى إلى ترتيب التواجد اليومى والباكر فى المسجد الأقصى، خاصة فى هذه الأيام، مطالباً بـ”حراك جماهيرى شعبى على مستوى الضفة الغربية وقطاع غزة، لإرسال رسالة للعالم العربى والإسلامى بأن الأقصى يستغيث، وعليهم إنقاذه”، على حد قوله.

ولفت أبو العطا إلى وجود دعوات رسمية من قبل الحكومة الإسرائيلية والكنيست لتقسيم الأقصى، وهناك حديث عن فتوى صدرت من قبل بعض الحاخامات يجيزون اقتحام المسجد الأقصى، كما أن أحد الحاخامية المرجعية “ستصدر تعليمات جديدة قد تمكن كل المجتمع الإسرائيلى من اقتحام المسجد”، على حد قوله.

كما وصف سماح الكنيست لليهود بالدخول بحرية للأقصى بـ”الأمر الخطير”، وهو محاولة لاستنساخ سيناريو المسجد الإبراهيمى فى محافظة الخليل، مبينًا أن كل هذه القرارات تنفذ بشكل واضح.

وقسمت السلطات الإسرائيلية المسجد الإبراهيمى بين المسلمين واليهود، بعد قيام طبيب إسرائيلى بقتل 29 مصليا خلال أدائهم صلاة الفجر عام 1994.

وأكد على أن المسجد الأقصى دخل اليوم فى حالة الطوارئ من قبل الاحتلال، ويجب أن ندخل نحن أيضًا حالة الطوارئ، وأن نوفر الحماية الدائمة له.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق