العربية

“فتح” تدعو لعقد اجتماع طارئ للقيادة الفلسطينية لبحث التصعيد الإسرائيلى

طالب عباس زكى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح بعقد اجتماع طارئ للقيادة الفلسطينية لبحث مسلسل الجرائم الإسرائيلية المتصاعدة وآخرها استشهاد المواطن إسلام حسام سعيد الطوباسى 19 عاما اليوم الثلاثاء من مخيم جنين.

ودعا عباس زكى إلى عقد الاجتماع فى ظل تصاعد العدوان الإسرائيلى الذى تكرر فى مخيم جنين للمرة الثانية فى غضون أسابيع بعد جريمة مخيم جنين الأولى وجريمة مخيم قلنديا التى استشهد فيها ثلاثة مواطنين إلى جانب حملات الاعتقالات والاقتحامات للمسجد الأقصى المبارك وتوظيف العلاقات الفلسطينية فى وضع ممارسات إسرائيل تحت المجهر وألا تمر جرائم الاحتلال بصمت وان توضع الأمور فى نصابها.

وأكد زكى أن ما تقوم به إسرائيل من عمليات قتل بالتوازى مع هجمتها المحمومة فى الأغوار وعمليات التهجير ضد شعبنا هناك ليست أمرا عابرا بل هى مقدمة لشيء أكبر وان على العالم ألا يبقى مخدوعا بإسرائيل التى تمارس جرائم حرب ممنهجة فى الأراضى الفلسطينية.

وقال زكى إن جريمة الاحتلال التى خلفت أيضا إصابة ثلاثة مواطنين بالرصاص نفذت بدم بارد عندما أطلق جنود الاحتلال النار على الشهيد الطوباسى داخل منزله وجرى اعتقاله وهو مدرجا بدمائه قبل أن يفارق الحياة.

ونوه زكى إلى أن تاريخ إسرائيل مليء بالجرائم والدم وان جريمة مخيم جنين تزامنت مع الذكرى الحادية والثلاثين لمجزرة صبرا وشاتيلا التى راح ضحيتها الآلاف من أبناء شعبنا الفلسطينى ومن الشعب اللبنانى الشقيق فى مشهد لا يمكن للذاكرة الإنسانية أن تنساه من هول وفظاعة ما اقترفه الاحتلال لتبقى هذه المجزرة شاهداً حياً على جرائم إسرائيل التى لا تنتهى.

وأوضح أن حكومة إسرائيل تسعى إلى تفجير الأوضاع فى المنطقة من خلال تصعيد عدوانها الممنهج ولإرضاء المتطرفين والمستوطنين الذين يتبادلون الأدوار فى عدوانهم ضد الشعب الفلسطينى وممتلكاته ومقدساته وانه أن الأوان لوقفة جادة من دول العالم التى تدعى دفاعها عن حقوق الإنسان وعن الحريات بينما تغض الطرف حين يتعلق الأمر بالاحتلال الإسرائيلى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق