منوعات ومجتمع

في أي سنّ يزداد الشبه بين الأمّ وإبنتها؟

عندما نتكلّم عن الشبه بين الأمّ وإبنتها فإننا لا نعني بالضرورة الشبه الخارجي في الوجه أو الجسم، وإنما الشبه في التفكير والتصرّفات.

ونلاحظ أنّ الفتاة غالباً ما تميل الى إنتقاد تصرّفات والدتها وتعتبرها تقليدية. ولكنّ دراسة حديثة أظهرت أنّه مع بلوغهنّ الثلاثين من العمر، تتوقّف الفتايات عن التمرّد ضدّ أمّهاتهنّ ويملن أكثر الى التشبّه بهن فيعتمدن أذواقهنّ وعاداتهنّ المختلفة.

 

وقد شملت الدراسة التي أجرتها شركة بريطانية في باريس- Dotty Bingo- ونشرتها صحيفة التليغراف البريطانية، 1000 إمرأة إعترفت حوالي نصفهنّ بأنّهن غالباً ما إستمدّين أذواقهنّ من أمّهاتهنّ وبالتالي كانت الأمّهات مصدر وحيهنّ وإلهامهنّ.

 

أعلنت 24% من الفتايات اللواتي شملتهنّ الدراسة أنهن يشبهن أمّهاتهنّ في حبّهن لمتابعة ذات البرامج التليفزيونية. وبالنسبة الى 16% أخريات فإنهن يمارسن هواية أمهاتهنّ ذاتها.

 

وفي السياق ذاته أعلنت 15% من الفتايات بأنّهن يستخدمن التعابير والألفاظ التي تستخدمها امّهاتهنّ، أما نسبة 9% منهن فإعترفن بأنّهن ينجذبن الى نوع الرجال الذي يعجب أمّهاتهنّ.

 

وأكّدت الدراسة أنّ  52% من الفتايات "يصبحن أمّهاتهنّ" عندما تتراوج أعمراهنّ بين سنّ الـ30 والـ35، أمّا سنّ التحوّل هذا غالباً ما يحصل في سنّ الـ31 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق