صحة

“قضم الأظافر”.. الأسباب والأضرار وطرق العلاج

مختارات

مشكلة قضم الأظافر من العوامل النفسية التي تضر المرء وتجعله يفقد السيطرة على نفسه حتى وإن كان في مكان مع أشخاص فلا يتوقف عن هذه العادة السيئة، فهنك أسباب تجعل الشخص يقضم أظافره دون وعي منه، وتتمثل الأسباب في السطور التالية:

– التوتر والقلق الزائد. 

– التخلص من الجزء البارز من الأظافر. 

– المرور بخبرات حياتية صعبة تنعكس على شخصية المرء. 

– الشعور بالإحباط والعزلة. 

– عوامل وراثية. 

– الإصابة ببعض الحالات النفسية كالوسواس القهري وغيرها.

 

الأضرار الناتجة عن ممارسة هذه المشكلة

نزيف الدم من الجلد المحيط بالإظفر والتهابه وتقرّحه واحمراره. 

– انتقال العدوى إلى الجسم بمرور البكتريا والفيروسات من الأصبع إلى الفم. 

– التأثير السلبي في المظهر العام للأسنان وصحتها والتهاب اللثة. 

– تشويه منظر الأظافر مما يقلل الثقة بالنفس والشعور بالخجل والقلق. 

– تضييع الوقت والتأثير سلباً في إنجاز المهام الأخرى. 

 

طرق العلاج 

العلاج الذاتي بتغيير السلوك من خلال الشخص نفسه، واستخدام أساليب علمية لتفريغ الشحنات والأفكار السلبية، وذلك بمحاولة مسك قبضة اليد ثلاث دقائق في كل مرة يشعر لشخص بحاجته لممارسة هذه العادة، أو استخادم الكرة المطاطية كبديل للتخلص من التوتر، وغناء الأغاني المفضلة، والطرق على الطاولة بالأظافر، وتناول وجبات خفيفة من الخضروات، وممارسة الهوايات في أوقات الفراغ. 

 

التعرف على أسباب هذه العادة والابتعاد عنها. الاعتناء بالأظافر بقصها وبَرْدها بانتظام. 

 

طلاء الأظافر بمادة مرّة المذاق كالمناكير والفازلين. 

 

تعبئة أوقات الفراغ بممارسة أنشطة باليد. 

 

تناول قطع الجزر أو مضغ العلكة في حالة الشعور بالرغبة بممارسة هذه العادة. 

 

لف أطراف الأصابع بقطع من الشريط اللاصق. ارتداء قفازات. 

 

الاستجابات المنافسة، وذلك بتذكير النفس بضرورة الإقلاع في فترة قصيرة عند الرغبة بالممارسة، وتوافر الإرادة القوية، والثقة بالنفس. 

 

استعمال أظافر صناعية؛ لحماية نسيج الإظفر من التلوث والامتناع في حال الرغبة بممارسة العادة. 

 

التحدث مع الأشخاص الذين أقلعوا عن هذه العادة من حيث الأسباب والعلاج وأخذ الدعم منهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق