المصرية

قمة بين السيسي ونظيره الصيني غداً ورفع مستوي العلاقات بين البلدين الي الاستراتيجية الشاملة

تعقد غدا '' الثلاثاء ''بقاعة الشعب الكبري في بكين فعاليات القمة المصرية الصينية بين الرئيسين عبدالفتاح السيسي ونظيره الصيني شي جين بينج ، إيذانا بإعلان رفع مستوي العلاقات بين البلدين الي '' الاستراتيجية الشاملة '' ، وهي الدرجة التي تحظي بها عدد محدود جداً من دول العالم في علاقتها بالصين.

ومن المقرر أن تقام مراسم الاستقبال الرسمية للرئيس السيسي بقاعة الشعب الكبرى ، وتعقبها جلسة المباحثات بين الرئيسين بحضور وفدي البلدين ، ثم مراسم التوقيع على وثيقة الشراكة الاستراتيجية الشاملة ، وكذا العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين في الكثير من المجالات التي تشمل التعاون الاقتصادي والنقل وتوريد المعدات الطبية والطيران المدني والتعليم والبيئة.

وعقب لقاء الرئيس الصيني يعقد الرئيس السيسي عدة لقاءات مع كل من رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانج ، ورئيس البرلمان الصيني جانج دي جيانج ، ووزير التجارة الصيني جاو هوتشينج ، ورئيس دائرة العلاقات الخارجية بالحزب الشيوعي الصيني.

وتتناول المباحثات استعراض سبل تعزيز العلاقات الثنائية، ولاسيما في شقها الاقتصادي ، على الصعيدين التجاري والاستثماري ، ومشاركة الصين بفاعلية في أنشطة المؤتمر الاقتصادي الذي تستضيفه مصر شهر مارس القادم ، كما سيعقد الرئيس سلسلة من اللقاءات مع المستثمرين تتضمن رؤساء كبري المجموعات الاقتصادية الصينية ، ومنتدي الاعمال المصري الصيني ، الي جانب لقاء مع رؤساء كبريات شركات السياحة الصينية ، كما سيستهل فعاليات نشاطه غدا بلقاء مع عدد من رؤساء الجامعات الصينية ، وذلك في إطار الاهتمام بتكثيف وزيادة التعاون التعليمي والبحثي القائم بين البلدين.

ومن جانبه ، أوضح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية – في تصريحات للوفد الاعلامي المرافق للرئيس خلال الزيارة عقب وصوله الي مقر الإقامة ببكين – أن التعاون بين مصر والصين مفتوح في كافة المجالات حتي المجالات العسكرية ، مستطردا : وليست الصين بمفردها بل إن المجالات مفتوحة لكافة دول العالم ، وبالتاكيد التعاون مع دولة لا يأتي علي حساب باقي الدول ، ولفت الي أن مكافحة الإرهاب يعد احد الملفات المطروحة للحوار مع دولة الصين الصديقة باعتبارها مشغولة بهذا المجال .. كما أن هناك فرصة لتبادل المعلومات.

وأوضح يوسف أن اتفاقية الشراكة الاستراتيجية التي ستصل الي هذا المستوي لاول مرة بين البلدين ، تأتي تتويجا للعلاقة المتميزة والطويلة بين البلدين ، لافتا الي أن هذا المستوي من الشراكة الاستراتيجية تقوم به الصين مع عدد محدود من الدول وهذا يؤكد اهتمام الصين بمصر، ويساهم في دفع العلاقات للمدي البعيد وتنسيق شامل لهذه المجالات ، وتسهيلات في القروض واولوية بالمنح ، ويتم بالاتفاق والتراضي بين البلدين بما يلبي تطلعات شعوبها .. كما يسهل جذب الاستثمارات الصينية .

وأشار السفير يوسف الي أن زيارة الرئيس لمدينة شينجدوا الخميس القادم بهدف الاطلاع علي تجارب صناعية تحظي بالأولوية بالنسبة لمصر بدرجة كبيرة في مجالات الطاقة والالكترونيات وغيرهم ، لافتا الي أن الزيارة ستشهد توقيع بروتوكول تعاون في مجال الفضاء والأقمار الصناعية .

وأوضح المتحدث أن الاستقبال الرسمي للرئيس السيسي غدا سيتم في اكبر قاعة في بكين ، وبعد المباحثات الرسمية سيشهد الرئيسان التوقيع علي عدد من الاتفاقيات، مشيرا الي أن العلاقات بين الصين ومصر علاقات تاريخية ، فمصر من أول الدول التي تعترف بالصين منذ عام 1856 ، وأن الزيارة تاتي في مرحلة مهمة لانها سوف تدشن العلاقات المصرية الصينية ، وفي نفس الوقت نريد الاستفادة بشكل كبير من خبرة الصين في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وقطاعات مهمة بشكل خاص، كما تتضمن الزيارة عددا من اللقاءات السياسية حيث يلتقي الرئيس بالرئيس الصيني ورئيس البرلمان الصيني، رئيس مجلس الوزراء.

وأضاف انه تم تنظيم عدد من الفاعليات الهامة منها لقاء مع رؤساء الجامعات ومراكز البحث لاننا نريد الاستفادة من البحث العلمي وتطوير التعليم والثقافي والاكاديمي ، كما يوجد لقاء مع المجلس الاعمال المصري الصيني وهذا مجلس تم انشاؤه منذ عدة سنوات لكن لم يتم تفعيله ، وزيارة الرئيس ستعطي الزخم المطلوب لتحقيق ذلك .. موضحا أن مصر بدأت مرحلة تنمية شاملة في كافة المجالات ، وخلال الزيارة ستكون التركيز علي بعض المجالات ، كما سنعرض عليهم كيفيه الاستفادة من الامكانيات التي تتمتع بها مصر، وعدد من المجالات التنموية في مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق