منوعات ومجتمع

لتقليل التوتر قبل الامتحانات

فصل الربيع على الأبواب، ولا بد أنك تحلمين الآن بقضاء إجازة قصيرة على أحد الشواطئ مع الأسرة أو الأصدقاء، للهروب قليلا من روتين وملل الدراسة، والاستمتاع بالجو الربيعي الجميل…. هل أعددت نظارتك الشمسية ورداء البحر ومستحضر عالي الجودة لحمايتك من الشمس؟ ألم تتسرعي قليلا ونسيت أن لديك امتحانات شهرية عليك اجتيازها أولا بنجاح ليسمح لك والداك بالذهاب في رحلة الربيع؟

هل عدت الآن إلى أرض الواقع، وبدأ القلق والتوتر يسيطران عليك عندما نظرت إلى كم المواد والمناهج التي عليك مذاكرتها، والتدريبات التي عليك حلها والواجبات التي يجب إنهاؤها؟ لا تجزعي، واقرئي الإرشادات التالية، التي ستساعدك على المذاكرة والاستعداد للامتحانات بأقل قدر ممكن من التوتر والقلق:

1 – لا تنتظري للحظة الأخيرة

أحيانا يقوم الطلبة بتأجيل مراجعة دروسهم، اعتقادا منهم بأن الوقت ما زال طويلا أمامهم، لكنهم يستيقظون يوما ليدركوا فجأة أن موعد الامتحانات قد اقترب. نظمي وقتك بدلا من هذه الفوضى والإهمال، واستعدي للبدء في مراجعة دروسك قبل موعد امتحان كل مادة بأسبوع على الأقل، ولا تنتظري لليوم السابق للامتحان حتى لا يسيطر الخوف والتوتر عليك، وتكون النتيجة تحصيلا ضعيفا ونتيجة غير مرضية. وبالنسبة لامتحانات نهاية العام الدراسي، ابدئي الاستعداد لها قبل موعدها بشهر على الأقل، حتى يمكنك تحصيل أكبر قدر ممكن من المعلومات المطلوبة في كل مادة.

2 – وجهي أسئلة واطلبي المساعدة لو احتجتها

لا تخجلي ولا تخافي من طلب المساعدة. إذا وجدت أثناء مراجعة دروسك أن هناك بعض الأجزاء الغامضة أو غير المفهومة بالنسبة لك، الجئي للمعلم فورا، واطلبي منه إعادة شرحها لك، ولا تقلقي. فالمعلم سيفرح عندما يشعر بمدى اجتهادك، وحرصك على فهم مادته بشكل أفضل، ولن يبخل عليك بالقليل من وقته لتقديم الشرح الإضافي حتى يمكنك أن تفهمي ما وجدته صعبا في البداية. فقط توجهي لمعلمك، واتركي له اختيار الوقت المناسب له ليشرح لك المطلوب، أو يساعدك في حل مسألة رياضية أو فيزيائية استعصت عليك، حتى يمكنك الأداء بشكل أفضل في الامتحان دون قلق

3 – الجئي للمذاكرة الجماعية

سيزول جو التوتر تماما، وتصبح المذاكرة أمتع وتسير بوتيرة أسرع، لو كوّنت حلقة مذاكرة جماعية تجمعك مع عدد من زميلات الدراسة المقربات منك، حيث يمكنكن تقسيم العمل عليكن، والشرح لبعضكن البعض، وكذلك مراجعة المعلومات معا، وهو ما سيكفل لكن الذهاب للامتحان بأعصاب هادئة، بعيدا عن القلق والتوتر، فتكون النتيجة مرضية بإذن الله

4 – خصصي وقتا للراحة كل فترة

تأكدي من حصول عقلك على استراحة مناسبة لمدة 10 دقائق على الأقل بعد كل ساعة مذاكرة متصلة، ولكن دون أن يتخلل هذه الساعة حديث مع الأسرة أو مكالمة تليفونية أو بعض الدقائق لمطالعة الأحدث على فيس بوك أو تويتر. كوني أمينة مع نفسك واجتهدي في المذاكرة لفترة من الوقت، قبل الحصول على استراحة سريعة ليرتاح عقلك ويتجدد نشاطك، ثم عودي لاستكمال استعدادك للامتحانات مرة أخرى.

5 – انتبهي لطعامك ونومك

في الأيام التي تستعدين فيها للامتحانات، عليك إلى جانب الاهتمام بالمذاكرة ومراجعة الدروس، التأكد من الحصول على ساعات نوم كافية لا تقل عن 8 ساعات يوميا خلال الليل، والحصول على 3 وجبات يوميا مكونة من أغذية صحية مليئة بالخضروات والفواكه ومنتجات الألبان على وجه الخصوص، وابتعدي بقدر الإمكان عن تناول المشروبات الغازية والمنبهة المليئة بالكافيين المضر لصحتك.

6 – هدئي أعصابك قبل الامتحان

في اليوم الموعود، إذا وصلت لمكان الامتحان مبكرا، فاحرصي على الابتعاد عن أحاديث الزملاء المليئة بالقلق والخوف ومحاولة تخمين وتوقع أسئلة الامتحان، ويفضل أن تلجئي لمشغل الموسيقى الحاص بك (MP3) لتستمعي لبعض النغمات الهادئة المفضلة لديك، لأن ذلك سيساعدك على تصفية ذهنك وتهدئة أعصابك، حتى يمكنك خوض الامتحان دون أي قلق أو توتر لا داعى لهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق