العربية

لواء التوحيد بسوريا يؤكد على “أخوة” جبهة النصرة في المقاومة

أدان قائد لواء التوحيد في سوريا عبد القادر صالح وضع الولايات المتحدة لجبهة النصرة على قائمة الإرهاب، قائلا إنه “لا إرهاب في سوريا إلا إرهاب بشار الأسد”، وعبر عن تفاؤله بالوضع العسكري في البلاد، خصوصا بعد تشكيل هيئة أركان للجيش الحر.

وقال صالح: إن علاقة لواء التوحيد بجبهة النصرة كعلاقته مع بقية الكتائب المقاتلة، “نتشارك معهم في القتال وقد نختلف في بعض الأفكار والرؤى السياسية، لكن لا نقبل أن يوضعوا هم أو غيرهم من المقاتلين على قائمة الإرهاب”.
وأضاف الرجل -الذي سمي قائدا ثوريا للجبهة الشمالية بعد تشكيل هيئة أركان الجيش الحر- أنه مستبشر بالوضع العسكري للثوار في سوريا، وبالتقدم الذي يحرزونه على الأرض في حلب ودمشق وريفها وحماة ودير الزور.

اجتماع القادة
وكان صالح في تركيا لحضور اجتماع شارك فيه أكثر من خمسمائة قائد ميداني في سوريا لانتخاب قيادة لأركان الجيش الحر، وهو الأمر الذي نتج عنه تسمية العميد الركن سليم إدريس قائدا لهيئة الأركان.
ورأى صالح في نتائج الاجتماع إنجازا كبيرا لكونها المرة الأولى التي تسمى فيها قيادة للعمل العسكري بالانتخاب. وأوضح أنه جرى تقسيم سوريا إلى خمس جبهات: الجبهة الوسطى حمص، والشمالية حلب وإدلب، وثلاث جبهات أخرى جنوبية وشرقية وغربية.
وقد تم الانتخاب بتسمية ستة أشخاص عن كل جبهة هم أربعة مدنيين وعسكريان، وهؤلاء الثلاثون صوتوا لانتخاب رئيس الأركان ومساعديه، وبذلك تكونت قيادة وغرفة عمليات مشتركة تدبر للمواجهات في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق