هو وهي

ماذا وراء الغيرة؟ وكيف تعالجها وتعالج كثرة شك الحبيب

هناك اعتقاد خاطئ بين الناس أن الغيرة حب. ولعل هذا من أكثر المفاهيم الخاطئة عن الحب.

الغيرة قد تكون مشكلة كبيرة، هذا ما ذكره استطلاع قام به الاختصاصيون بمعالجة مشاكل الأزواج فالغيرة بحسب استطلاعاتهم هي السبب وراء مشاكل ثلث الأزواج. والمشكلة أن الناس يظنون أن الغيرة حب فيما الغيرة في الواقع عائدة إلى عدة أمور:
 
1- ضعف الثقة بالنفس
2- القلق المرضي: (أي الميل إلى تقلب المزاج بشكل حاد والشعور بالقلق، وعدم الاستقرار عاطفياً )
3- الشعور بعدم الأمان والرغبة في التملك.
4- الشعور بأنه غير كفء: يشعر الشخص بأنه غير مناسب للشريك.
5- قلق الانفصال: الشعور بالخوف من أن الشريك سيتركك وأنه لن يحبك كفاية. 
 
إذن كل تلك العوامل التي ذكرناها وراء الغيرة سببها عدم شعور الشخص الغيور بالأمان وليس السبب هو الشعور بالحب كما يعتقد الناس.
 
إذن إذا كان الزوج أو الخطيب غيوراً . ما الحل؟
يجب الانتباه أن الغيرة لا علاقة لها بك بل به. فلا علاقة لما تقومين به بغيرته لأن المشكلة موجودة في داخاه. وحتى تجعليه لا يغار عليك أن تطمئنيه إلى أنك تحبينه. وقد بينت الدراسات ان الأزواج الذين يتعاملون مع أزواجهم الغيورين باهتمام ويعملون على بعث الطمأنينة في قلوبهم والتأكيد لهم بأنهم يحبونهم تكون علاقتهم أكثر استقرارا.
 
إذن عندما يكون الزوج أو الزوجة غيوراً، لا يكون السبب عائداً إلى الشريك بل المشكلة في الغيور نفسه فعدم ثقته بنفسه ورغبته في التملك طريقتان يقوم بهما بشكل لاوع لمحاولة إخفاء هذه المشاكل النفسية التي يعانيها ومحاولة منه لحبس الحبيب في دائرة مغلقة وتوجيه الاتهامات له ومحاولة إهانته وجعله يشعر بالذنب. والحل كما ذكرنا هو طمأنته بأنك تحبينه. وفي بعض الأحيان إن زاد الأمر عن حده، قد يكون الغيور بحاجة إلى علاج نفسي لمساعدته على التخلص من هذه المشكلة التي تؤذيه وتؤذي الحبيب في الوقت ذاته.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق