المصرية

مسحول الاتحادية ينكر واقعة سحله

 

أنكر المواطن المصري حمادة صابر المعروف إعلاميا بمسحول الاتحادية واقعة سحله بالقرب من قصر الاتحادية خلال اشتباكات أمس الجمعة، واتهم المتظاهرين بإطلاق الرصاص على قدمه، ما أسقطه أرضا، والهجوم عليه والاستيلاء على ملابسه.

وأضاف صابر في لقاء قصير أجراه معه التلفزيون المصري من داخل مستشفى الشرطة التي يرقد بها بمدينة نصر، أنه ووسط حالة من الكر والفر بين الأمن والمتظاهرين وتدافع المئات ناحيته فوجئ بتلقيه طلقة لا يعلم مصدرها أو نوعها في قدمه من ناحية المتظاهرين.
وأشار صابر، إلى أن المئات من المتظاهرين تجمعوا حوله وأبرحوه ضربا، ظنًّا منهم أنه أحد جنود الأمن المركزي، ولكن سرعان ما اكتشفوا هويته وتركوه، ثم اقترب منه جنود الأمن وطمأنوه وقاموا بحمايته وإنقاذه من أيدى المتظاهرين.
من جانبه، أشار مدير مستشفى الشرطة اللواء مصطفى الخولى إلى أن حمادة صابر وصل الى المستشفى مصاب بسجحات متفرقة بالجسم وإصابات بطلقات الخرطوش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق