اقتصاد

منطقة اليورو تتجاوز مرحلة الكساد فى الربع الثانى

ساهم النمو القوى فى ألمانيا وفرنسا، أكبر اقتصادين بمنطقة اليورو، فى انتشال المنطقة من أطول فترة ركود فى تاريخها فى الربع الثانى من العام، مما يعزز التوقعات لبداية تعافى هش فى المنطقة.

وأظهرت بيانات من مكتب الإحصاء، التابع للاتحاد الأوروبى، أن السبع عشرة دولة التى تستخدم اليورو سجلت نموا 0.3% فى الربع المنتهى فى يونيو، بعد تعديل الأرقام فى ضوء العوامل الموسمية، إثر انكماش على مدار سبعة فصول.

وتراجع الاقتصاد الأسبانى 0.1% واقتصادا إيطاليا وهولندا بنسبة 0.2%.

ونما اقتصاد البرتغال التى حصلت على مساعدات مالية 1.1% مسجلا أسرع وتيرة نمو فى منطقة اليورو فى الأشهر الثلاثة حتى يونيو حسبما أفادت البيانات.

وتجاوز أداء المنطقة فى الربع الثانى توقعات 35 محللا فى استطلاع أجرته رويترز لنمونسبته 0.2%.

وتراجع الاقتصاد 0.7% فى الربع الثانى مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى فى حين توقعت السوق انخفاضا نسبته 0.8%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق