المصرية

نقابة الصحفيين تدين محاولة اغتيال وزير الداخلية

أدانت نقابة الصحفيين العمل الإرهابى الجبان الذى استهدف وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم أمس، مؤكدة فى بيان لها اليوم، أن الشعب المصرى كله مدعو للاصطفاف ضد إصرار بعض التيارات الظلامية على العبث بأمن البلاد، وإشاعة أجواء الفوضى، وإعادة دائرة العنف التى لن تستثنى أحداً.

وجددت النقابة دعوتها لكافة الفرقاء السياسيين من كل التيارات، إلى الانصياع لإرادة الشعب المصرى والبحث عن نقاط الاتفاق والعمل معًا للخروج من الأزمة الراهنة، إذ لا يمكن لمصر أن تمضى للأمام وهناك من يجتهد لإعادتها سنوات إلى الوراء، وفقا لأهواء ومصالح جماعات وتيارات أقل ما توصف به أنها غير وطنية، ولا تعبر عن ضمير هذا الشعب، ولا تحمل تطلعاته التى من أجلها ثار ضد الظلم والقمع والديكتاتورية فى ثورتى “25 يناير” و”30 يونيو”.

ودعت نقابة الصحفيين جميع وسائل الإعلام والنشر، إلى تهيئة مناخ يبتعد عن التحريض على العنف واستخدامه وسيلة للتغيير والتأثير، والتأكيد على بث أجواء التهدئة والحوار وتغليب لغة العقل والمصلحة الوطنية، وليس المصالح الشخصية والحزبية الضيقة لجماعات تريد فرض إرادتها على الشعب كله، وتخيره بين القبول بها فى سدة الحكم، أو إشاعة العنف والفوضى فى البلاد.

وأضافت النقابة، أنها ترى أن السوابق التاريخية تشير بوضوح إلى أن حرية الرأى والتعبير هى أول الخاسرين إذا بدأت دائرة العنف، وهو ما يدعو للانتباه والحذر من أى تقييد واستهداف لعمل الصحفيين أو مقراتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق