صحة

هل أنت عرضة للإصابة بسرطان الثدي؟

عندما تسمعين بإصابة إحدى السيدات بسرطان الثدي، لا بدّ من أن تشعري بالقلق حيال احتمال إصابتك أنت أيضاً بهذا المرض الخبيث. ولكن هل أنت فعلاً عرضة للإصابة بهذا المرض؟ سنعرّفك في هذا المقال على العوامل التي قد تزيد من احتمال إصابتك بسرطان الثدي.
 
بحسب المختصّين في الأمراض السرطانية هناك عوامل عديدة قد ترفع من خطر إصابة السيدات بهذا النوع من السرطان وهي تتمثّل بالتالي:

– تعرّض السيدة للهورمونات النسائية لفترة طويلة من الزمن ومنها على سبيل المثال بدء الحيض في سنّ صغيرة وانقطاع الطمث في سنّ متأخرة، عدم إنجاب الأطفال قبل سنّ الثلاثين، أو عدم إرضاع الأطفال أو إرضاعهم لوقت قصير جداً.
– إستخدام السيدة لحبوب منع الحمل لفترة زمنية طويلة، إلى جانب استعمال الهورمونات البديلة بعد انقطاع الطمث.
– إفراط السيدة في تناول اللحوم والشحوم الحيوانية.
– زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث أو اكتساب الوزن الزائد لدى البالغين.
– وجود طفرة في جينات سرطان الثدي الموروثة BRCA1 أوBRCA2.
ولا تقتصر العوامل على ما تمّ ذكره سابقاً فحسب، إذ من الممكن أن يتسبّب التعرّض للأشعة، تدخين السجائر، ووجود تاريخ عائلي لسرطان الثدي بإصابتك بهذا المرض أيضاً.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق