العالمية

وزير الخارجية الفرنسى: الضربة العسكرية لسوريا قد تمهد لحل سياسى

قال لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسى، إنه يجب على العالم إدانة استخدام الكيماوى وعقاب من استخدمه فى سوريا، مشيراً إلى أنه لا مجال لإنكار استخدام السلاح الكيماوى فى سوريا.

وأكد “فابيوس” خلال مؤتمر صحفى جمعه ونظيره الأمريكى فى العاصمة الفرنسية باريس، أن دول الاتحاد الأوروبى تُحمّل الأسد المسئولية، مضيفاً: “ونتشارك الأفكار ذاتها مع الولايات المتحدة”.

وشدد وزير الخارجية الفرنسى، أنه لا يمكن للأسد أن يفلت من العقاب، بحسب قوله، واستطرد قائلا: يجب على نظام الأسد إدراك أنه لا يمكن استمرار ممارساته.

وأشار “فابيوس” إلى أن الضربة العسكرية ستدفع سوريا إلى حل سياسى، مضيفاً: “الضربة العسكرية قد تمهد للحل السياسى فى سوريا”، كما أنه لا تناقض بين الضربة العسكرية والحل السياسى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق