Uncategorized

وزير الداخلية: سنقتص من مرتكبى الحادث الإرهابى بمحيط الخارجية

 نعى وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم كلا من المقدم خالد سعفان والمقدم محمد محمود أبو سريع، اللذين استشهدا صباح اليوم الأحد جراء انفجار عبوة محلية الصنع بتقاطع شارعى

26 يوليو وكورنيش النيل بوسط القاهرة، مشددا على أن الأجهزة الأمنية ستقتص لروحيهما الطاهرة من مرتكبى ذلك الحادث الإرهابى الخسيس. وأكد الوزير فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أن مثل تلك الحوادث الخسيسة لن ترهب رجال الشرطة أو تحبط عزائمهم بل ستزيدهم قوة وإصرارا على مواصلة تضحياتهم وجهودهم للقضاء على الإرهاب وتحقيق أمن وأمان المواطن المصرى. وأشار وزير الداخلية إلى أنه وجه الأجهزة المعنية بالوزارة بتوفير كافة أوجه الرعاية الشاملة لأسرتى الشهيدين البطلين وتوجيه قطاع الخدمات الطبية بالوزارة لتوفير الرعاية الطبية اللازمة للمصابين. تجدر الاشارة إلى أن الشهيد المقدم خالد سعفان يعمل بمديرية أمن القاهرة، وكذلك الشهيد المقدم محمد محمود أبو سريع والذى يعد شاهد الإثبات رقم 24 فى قضية الهروب من سجن وادى النطرون المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسى وعدد من قيادات تنظيم الإخوان الإرهابى، حيث كان يعمل بليمان 430 بسجن وادى النطرون الذى شهد عمليات الهروب الجماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى