اقتصاد

وزير المالية الأمريكى يقوم بجولة أوروبية تشمل ألمانيا وفرنسا والبرتغال

دافع وزير المالية الألمانى عن الفائض التجارى لبلاده أمس الأربعاء، فى حين واصل نظيره الأمريكى مسعى من أجل أن تبذل أوروبا وأكبر اقتصاداتها المزيد من الجهد من أجل تعزيز الطلب والاستثمار المحليين.

وزار وزير الخزانة الأمريكى جاكوب ليو برلين ضمن جولة بأوروبا ستشمل أيضا فرنسا والبرتغال التى تعتمد على حزمة إنقاذ مالى.

وجاءت محادثاته مع وزير المالية الألمانى فولفغانغ شويبله بعد ساعات قليلة من إعلان بيانات رسمية أظهرت أن الفائض التجارى الألمانية اتسع فى نوفمبر.

وقال ليو للصحفيين فى برلين: “نعتقد أن المزيد من الطلب والاستثمار محليا سيكون أمرا جيدا” وأضاف: “أثرنا مخاوف بشأن الموازين، الموازين الإيجابية فى الاقتصادات التى تحقق فائضا بوجه عام. ولعلمكم، أعرف أنه من الصعب هنا فى ألمانيا كما الحال فى أى دولة تحقيق ميزان سليم”.

ولطالما واجهت ألمانيا انتقادات من الولايات المتحدة ودول أخرى لاعتمادها بكثافة على صادراتها وعدم الاستيراد بقدر كاف لتعزيز الاقتصادات الأخرى فى منطقة اليورو المؤلفة الآن من ثمانى عشرة دولة.

لكن شويبله أصر أن الفائض التجارى الألمانى يساعد أداء الصادرات فى منطقة اليورو، وقال “داخل منطقة اليورو ليس لدينا ميزان ألمانى إيجابى لكن بصفة عامة نعمل من أجل وضع متوازن.”

وتخطط الحكومة الألمانية الجديدة لتقديم حد أدنى للدخل والاستثمار فى البنية التحتية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق