هو وهي

طرق رجيم مفتكسة

لا احد ينكر أن الأحاديث الشبابية لا تخلو ابدا من وصفات الرجيم الطبية والعشبية و الكيميائية والمهلبية والرز بالملوخية, فالكل يفتكس والكل يبدع فى ابتكار وصفات قد نراها سحرية فى أوقات كثير لصعوبة تنفيذها و لصعوبة الحصول على اثر ايجابي من وراءها.

المهم ان الواحد كان معتقد أن الافتكاس – الفتى يعنى- هو من اختصاص المصريين فقط, لكن واضح ان الغرب يسعى الى التقدم فى كل المجالات حتى وإن كان مجال الافتكاسة فصحيفة الديلى ميل البريطانية نشرت مؤخرا تقريرا توضح فيه اكثر الطرق الغربية لخسارة الوزن, وبصراحة مفيش فتى وإبداع احسن من كده.

اول طريقة هى شرب الزيت;هو معروف ان الزيوت من المفترض انها تزيد الوزن لكن التقرير اعطى وصفة لولبية بصراحة عبارة عن شرب ملعقة كبيرة من السكّر المذوّب بالمياه، إضافة إلى ملعقة أو ملعقتين كبيرتين من زيت الزيتون الخالي من الدسم يوميّاً، ما بين الوجبة والأخرى , وبيقولوا ان هذه الطريقة اسمها  “شنغريللا”  من الشعور بالجوع، لانك لو تناولت أطعمة مألوفة لجسمك وغنيّة بالنكهة، فذلك يُحفّز الدماغ على الشعور بالجوع، ما يتسبّب بزيادة في الوزن.ولكن إن استهلكت أطعمة قليلة النكهة وغير مألوفة، فإنّ ذلك يؤدّي تلقائيّاً إلى خسارة الوزن.

الطريقة الثانية هى تناول التوابل وهو انك مثلا لو هتاكل طبق سطلة يكفى ربعه خضروات والباقى توابل من اللى قلبك يحبها كمون على لمون على قرفة على شطة وهذاسيساعدك في السيطرة على حجم الوجبة وخسارة الوزن. تُظهر البحوث أنّ الأشخاص يميلون إلى تناول كميّة أقلّ من المأكولات، عندما تكون الوجبة مزوّدة بنكهة جديدة وحرّة بعض الشيء.

 

الطريقة التالية هى اللى غريبة شوية ;فمعظم اطباء التغذية ينصحون بتناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات , لكن هذا التقرير المفتكس-اللى بالمناسبة المعتمد على دراسات وابحاث – ينصح بالابتعاد عن الوجبات الخفيفة
 لانه وفقاً لبعض اختصاصيي التغذية، فإنّ تناول الوجبات الصغيرة يؤثر سلباً في الإشارات الطبيعيّة التي يُرسلها جسمك، ما يؤدّي إلى استهلاكه للدهون المخزّنة في الجسم، على عكس الوجبات الكبيرة التي تُساعدك في تسريع عمليّة الهضم وتحريك جهاز الهضم.

الطريقة الرابعة بالرغم من انها مفتكسة لكن نحن معشر المصريين سنعتبرها حل مثالى للتنحيف حيث انهم ينصحون بتناولالحلويات بينما تعد الطعام, فينصحك الخبراء في وضع قطعة حلوى في فمك أثناء طهوك الطعام، وذلك تجنّباً لتذوّق الطبق قبل وصوله إلى مائدة الطعام. في الواقع، إنّ النكهة القويّة ـ مثل النعناع أو القرفة ـ ستبقي قدرتك على الشّعور بالجوع منعدمة.

وصلنا لاغرب الطرق وهى سد الانف  , وهذه الطريقة موجهة للسيدات اللاتى من نوعية معلقة من كل حلة ;حيث اننا نعرف جميعاً أنّ الرائحة تؤدّي دوراً جوهريّاً في تكوّن نكهة الطعام. وقد تشعرين بأنّ هذه الخطوة جذريّة بعض الشيء، لكنّ سدّ الأنف سيُساعدك، خلال تناول الوجبات، في التوقف عن الأكل عند الشعور بالشبع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق