المصرية

الجمعية الطبية الإسلامية تطالب المسئولين بالعدول عن تجميد أموالها

طالبت الجمعية الطبية الإسلامية، المسئولين بالعدول عن قرار تجميد حساباتها، مشيرة إلى أنها تخدم ملايين المرضى الفقراء بالفشل الكلوى، والأطفال المبتسرين، والعناية المركزة وذوى الاحتياجات الخاصة.

وأكدت الجمعية، فى بيان لها، أنها فوجئت بتجميد حساباتها البنكية فى أحد عشر بنكاً، على مستوى الجمهورية ضمن الإجراءات التى اتخذتها اللجنة المشكلة من مجلس الوزراء، موضحة أنها جمعية خيريه غير سياسية، ومتخصصة فى العمل الطبى فقط، وتقدم خدماتها عبر 30 مستشفى ومركزاً طبياً فى القاهرة وبعض المحافظات بأسعار رمزية، ويستفيد منها نحو أكثر من مليونى مريض سنوياً، أغلبهم من محدودى الدخل، بجانب 75 ألف عملية جراحية سنوياً.

وقالت الجمعية، إنها تقدم الرعاية الطبية منذ أكثر من 30 عاماً، وتلتزم بكافة القوانين واللوائح الحكومية المنظمة للعمل الأهلى، وتعتمد فى عملها على أموال المصريين من أهل الخير، ويقوم على الخدمة الطبية أكثر من خمسة آلاف طبيب وأطقم تمريض وفنيين وإداريين.

يذكر أن الجمعية الطبية الإسلامية، مشهرة بوزارة التضامن برقم 2386 لسنة 1977م، ويتبعها 30 مستشفى بالقاهرة والأقاليم؛ “22 مستشفى، 1 مركز متخصص لعلاج العيون، 1 مركز للتلقيح الصناعى، 4 مراكز غسيل كلوى، 1 مركز لذوى الاحتياجات الخاصة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق