العالمية

إيران: موت الماجد لن یثنی طهران عن المتابعة القانونیة للاعتداء على سفارتها

أکدت المتحدثة باسم وزارة الخارجیة الإیرانیة مرضیة أفخم أن موت الإرهابى ماجد الماجد، لن یثنى عزم طهران على المتابعة القانونیة والدولیة للاعتداء الإرهابى الذى استهدف السفارة الإیرانیة فى بیروت.

وقالت أفخم- فى تصریح أدلت به الليلة الماضية عقب أنباء موت ماجد الماجد الذى أعلن عن اعتقاله من قبل مخابرات الجیش اللبنانی مؤخرا- “لو کانت الأنباء الواردة صحیحة فإنها لن تؤثر إطلاقا فى عزم إیران على المتابعة القانونیة والدولیة للاعتداء الإرهابى الذى وقع أمام سفارتها فى بیروت”.

وأضافت أن إیران بصفتها الجهة المتضررة الأساسیة مازالت تطالب بكشف ومعاقبة المخططین والمنفذین للعمل الإرهابى أمام السفارة الإیرانیة فى بیروت، والذى أدى إلى استشهاد أحد الدبلوماسیین الإیرانیین وزوجة آخر، وهى تحتفظ لنفسها بهذا الحق حتى معاقبة جمیع الضالعین.

ودعت المتحدثة باسم الخارجیة الإیرانیة إلی استمرار الجهود والتعاون الجاد من قبل المسئولين اللبنانیین للكشف عن المتورطين فى هذا العمل الإرهابی ومعاقبتهم. وتابعت “علی المجتمع الدولى الاضطلاع بمسئوليته بحزم وصدق فى مكافحة الإرهاب وتوفیر الآلیات القانونیة فى کشف ومعاقبة الضالعین والمصادر المالیة واللوجستیة والأمنیة لمثل هذه الأعمال الإرهابیة والاهتمام الجاد بمسئولیة الحكومات، للتعاون فى مكافحة ظاهرة الإرهاب البغیضة”.

جدیر بالذكر أن ما یسمی بـ”کتائب عبدالله عزام” التابعة لتنظیم القاعدة، والتى یتزعمها الإرهابى السعودى ماجد الماجد، أعلنت مسئولیتها عن التفجير الإرهابى الذى استهدف السفارة الإیرانیة فى بیروت 19 نوفمبر الماضى، وأدی إلی استشهاد 26 شخصا، بینهم المستشار الثقافی الإیرانی إبراهیم أنصاری، وزوجة دبلوماسی إیرانی آخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق