اقتصاد

ليبيا تستأنف الإنتاج من حقل الشرارة النفطى بعد إنهاء احتجاج

قالت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية، اليوم الأحد، إن ليبيا استأنفت الإنتاج من حقل الشرارة فى جنوب البلاد بطاقة مبدئية 60 ألف برميل يوميا بعد أن أنهى محتجون حصارهم للحقل.

وكان رجال قبائل يطالبون بسلطة محلية أكبر يحاصرون الحقل منذ نهاية أكتوبر فى واحدة من بين عقبات كثيرة عرقلت قطاع النفط الليبى، وتراجع إنتاج النفط إلى 250 ألف برميل يوميا من 1.4 مليون برميل يوميا فى يوليو.

وقال المتحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط محمد الحرارى إن المؤسسة تأمل فى الوصول إلى الطاقة القصوى للإنتاج البالغة نحو 340 ألف برميل يوميا فى غضون يومين أو ثلاثة أيام، وأضاف أنه تم استئناف الإنتاج الليلة الماضية.

وتموج ليبيا بالاضطرابات إذ تكافح الحكومة للسيطرة على عشرات الميليشيات التى ساهمت فى الإطاحة بمعمر القذافى عام 2011 ولكنها احتفظت بأسلحتها للضغط من أجل تحقيق مطالب سياسية ومالية.

وكان المحتجون فى حقل الشرارة وافقوا الأسبوع الماضى على تعليق احتجاجهم بعد أن زارهم وزير الدفاع وأبلغهم بأن الحكومة ستنظر فى مطالبهم، ويريد المحتجون تأسيس مجلس محلى ومنح أبناء أقلية الطوارق بطاقات هوية وطنية.

ويضخ الحقل الكائن فى المنطقة الجنوبية النائية المضطربة الخام إلى مرفأ الزاوية للتصدير فى غرب البلاد ويغذى مصفاة الزاوية التى تبلغ طاقتها 120 ألف برميل يوميا.

ولم تظهر علامات تذكر على التقدم فى شرق البلاد رغم إعلان الحكومة الشهر الماضى عن محاولة أخرى من شيوخ القبائل للضغط على جماعة مطالبة بالحكم الذاتى لإنهاء حصار مرافئ رأس لانوف والسدرة وزويتينة والتى كانت تصدر فى السابق 600 ألف برميل يوميا، وتطالب الجماعة بحكم ذاتى فى شرق ليبيا ونصيب أكبر من الثروة النفطية التى تمثل مصدر الدخل الأساسى فى ليبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق